منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

  عندما ترعى الذئاب الغنم

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4
كاتب الموضوعرسالة
درة تكريت
مشرف
avatar

نقاط : 3257
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: عندما ترعى الذئاب الغنم   الخميس مايو 24, 2018 8:31 pm


يوسف عمر كتب:
كيد الشيطان بأساليب الصليبية

وفيه يقول ابن تيمية :

" وقد صنف بعض الناس مصنفا في حيل الكهان ..
مثل الحيلة المحكية عن أحدهم في جعل الماء زيتا
بأن يكون الزيت في جوف المنارة
فإذا نقص صب فيها ماء فيطفوا الزيت على الماء
يظن الحاضرون أن نفس الماء انقلب زيتا .

ومثل الحيلة المحكية عنهم في ارتفاع النخلة
وهو أن بعضهم مر بدير راهب أسفل منه نخل
فأراه النخلة صعدت شيئا حتى جازت الدير ِ
فأخذ من رطبها ثم نزلت حتى عادت كما كانت
فكشف الرجل الحيلة فوجد النخلة في سفينة في مكان منخفض
إذا أرسل عليه الماء امتلأ حتى تصعد السفينة
وإذا صرف الماء إلى موضع آخر هبطت السفينة .

ومثل الحيلة المحكية عنهم في التكحل بدموع السيدة مريم
وهو أنهم يضعون كحلا في ماء متحرك حركة لطيفة
فيسيل حتى ينزل من تلك الصورة .. فيخرج من عينها فيظن أنه دموع .

ومثل الحيلة التي صنعوها بالصورة التي يسمونها القونة بصيدنايا
وهي أعظم مزارتهم بعد القيامة وبيت لحم
حيث ولد المسيح وحيث قبر في زعمهم
فإن هذه هي صورة السيدة مريم
وأصلها حشة نخلة سيقت بالأدهان حتى سمنت
وصار الدهن يخرج منها مصنوعا .. يظن أنه من بركة الصورة .

ومن حيلهم الكثيرة التي يظن عوامهم أنها تنزل من السماء في عيدهم في قمامة
وهي حيلة قد شهدها غير واحد من المسلمين والنصارى ورأوها بعيونهم ..
أنها نار مصنوعة ..يضلون بها عوامهم يظنون أنها نزلت من السماء
ويتبركون بها.. وإنما هي صنعة صاحب محال وتلبيس .

وقد أورد ابن كثير حكاية عن بعض الرهبان
وهو أنه سمع صوت طائر حزين الصوت ضعيف الحركة
فإذا سمعته الطيور ترق له فتذهب فتلقي في وكره من ثمر الزيتون ليتبلغ به
, فعمد هذا الراهب إلى صنعة طائر على شكله
وتوصل إلى أن جعله أجوف
فإذا دخلت الريح يسمع له صوت كصوت ذلك الطائر
وانقطع في صومعة ابتناها وزعم أنه على قبر بعض صالحيهم
وعلق ذلك الطائر في مكان منها
فإذا كان زمان الزيتون فتح باب من ناحيته
فتدخل الريح إلى داخل هذه الصورة
فيسمع صوتها كل طائر في شكله أيضا ..
فتأتي الطيور فتحمل من الزيتون شيئا كثيرا ..
فلا ترى النصارى إلا ذلك الزيتون في هذه الصومعة .. ولا يدرون ما سببه
ففتنهم بذلك وأوهم أن هذا من كرامات صاحب هذا القبر
عليهم لعائن الله المتتابعة إلى يوم القيامة ..


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف
avatar

نقاط : 3257
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: عندما ترعى الذئاب الغنم   الخميس مايو 24, 2018 8:32 pm


يوسف عمر كتب:
ومثل ذلك كثير من حيل النصارى ..
فجميع ما عند النصارى المبدلين لدين المسيح من الخوارق
إما حيل شيطانية وإما حيل بهتانية
ليس فيها شئ من كرامات الصالحين...

وإذا كانت هذه هي أساليب الصليبية منذ عدة قرون ..

وإذا كانت الجاهلية تجربة واحدة ..
بدأها إبليس منذ معصيته وسيظل قائما عليه إلى يوم الوقت المعلوم ..

فماذا يعني التطور الطبيعي لهذه الأساليب . وذلك الكيد ؟


وبمقدار قوة تصورنا لهذا التطور .. يكون الإحساس بالخطر القائم الآن ..

وإذا كان من مقتضيات الحكمة تحديد الغاية النهائية للدعوة

فإن هذا التحديد يعني بتصور تلك القضية :

الحذر من أن يقطع الشيطان علينا سبيل الوصول إلى تلك الغاية

وهذا معنى قول الله عز وجل :

" وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته
فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم "

حيث أن الأمنية .. هي الغاية .. وإلقاء الشيطان :

ـ إما أن يكون بصورة فكرية في تحديد منهج الدعوة
بأن يحدث الخطأ في لفظ المبلغ .. أو في ذهن السامع

ـ أو قطع طريق الوصول إلى الغاية في واقع الدعوة بصورة عملية ..

مثلما حاول أن يلقي يوسف في السجن
فأنسى صاحبه أن يذكره عند الملك ..

" وقال للذي ظن أنه ناج منهما اذكرني عند ربك
فأنساه الشيطان ذكر ربه فلبث في السجن بضع سنين "

وبذلك أصبح صاحب يوسف ثغرة
نفذ الشيطان منها إلى أحداث يوسف في مرحلتها الأساسية والحرجة ..

ومثلما حاول الشيطان أن يمنع لقيا موسى والخضر
فأنسى خادمه أن الحوت قد أخذ طريقه في البحر سربا ..
لأن هذه كانت علامة اللقيا ..

" قال أرأيت إذ أوينا إلى الصخرة فإني نسيت الحوت
وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره واتخذ سبيله في البحر عجبا "

وإذا كنا قد اتفقنا على أن منهج الدعوة له ثلاثة أبعاد وهي :

التبليغ بالكلمة .. واستخدام القوة .. وقيام السلطة ..

فإن تحديد هذه الأبعاد بتصور قضية الشيطان ..
يؤكد التقابل الكامل بين واقع الدعوة وعمل الشيطان .

فإما التبليغ بالكلمة : فقد جاء كأسلوب مقابل لعمل الشيطان في عدة نصوص ..

ففي سورة فصلت ..

" وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ
وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ
وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ
وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36) "

وفي سورة الأعراف

" خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين
وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم "

وبصفة عامة جاء في تعامل الدعاة مع الناس قول الله :

" ادفع بالتي هي أحسن السيئة نحن أعلم بما يصفون
وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون "

وواضح من النصوص أنها توجيه إلى الدعاة بالتعامل الواجب مع البشر
وهو الدفع بالتي هي أحسن , مع الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم
حيث أن هذه الاستعاذة هي الصورة الواجبة لمواجهة الشيطان .

وقد سبق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
الذي يؤكد قعود الشيطان لابن آدم على طريق الدعوة ..

وهي قوله صلى الله عليه وسلم :

" إن الشيطان قعد لابن آدم في كل أطرقه .. قعد له بطريق الاسلام ..
قعد له بطريق الهجرة ..
قعد له بطريق الجهاد .. "

ولذلك يقول الإمام ابن القيم

" ومن كيد عدو الله : يخوف المؤمنين من جنده وأوليائه لئلا يجاهدوهم
ولا يأمروهم بمعروف ولا ينهوهم عن منكر
وأخبر تعالى أن هذا من كيد الشيطان وتخويفه
ونهانا أن نخافهم "

وذلك في تفسير قوله تعالى :

" إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين "

وفي القتال واستخدام القوة
جاء ذلك التقابل مع الشيطان قي قول الله

" الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت
فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا "


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف
avatar

نقاط : 3257
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: عندما ترعى الذئاب الغنم   الخميس مايو 24, 2018 8:33 pm


يوسف عمر كتب:
" الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت
فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا "


وواضح من الآية أن البشر الكافرين ضعفاء في القتال ..
بتبعيتهم للشياطين ..

وأن الشياطين يزداد ضعفها بقوة البشر المؤمن ..
ودليل ذلك قول الله عز وجل :

" وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم
وآخرين من دونهم "

وقوله : " ترهبون " أي تخوفون " به عدو الله وعدوكم
أي من الكفار
" وآخرين من دونهم " قال مجاهد : يعني قريظة

وقال السدي : فارس

وقال سفيان الثوري قال ابن يمان : هم الشياطين التي في الدور

وقال ابن حاتم : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول
: " وآخرين من دونهم " قال : هم الجن

ومن هنا كان انتصار البشر المؤمنين على البشر الكافرين ..
فيه خذلان لشياطين الجن .

ودليل ذلك هو خزي الشيطان يوم بدر...

ورذلك التفسير تبرز حقيقة خطيرة للغاية .. وهي :
علاقة الجن الكافر بالبشر الكافرين في واقع الصراع بين الجاهلية والإسلام
حيث صرح أبو لهب بحقيقة الارتباط
وأدخله في حساباته عندما كان يواجه الدعوة
وهو ما أورده الإمام أحمد والطبراني
وما رواه أيضا محمد ابن اسحاق :..

حدثني حسين ابن عبد الله ابن عبيد الله ابن عباس قال :
سمعت ربيعة بن عباد الديلي يقول :
" إني لمع رجل شاب أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يتبع القبائل
, وورائه رجل أحول وضئ ذو جمة
يقف خلف رسول الله علي القبيلة فيقول : يا بني فلان .. إني رسول الله إليكم جميعا ..
آمركم أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا .. وأن تصدقوني وتمنعوني ..
حتى أنفذ عن الله ما بعثني به , وإذا فرغ من مقالته
قال الآخر من خلفه : يا بني فلان . هذا يريد منكم أن تسلخوا اللات والعزى
وحلفاءكم من الجن من بني مالك بن أقيش .. إلى ما جاء به من البدعة والضلالة ..
فلا تسمعوا له ولا تتبعوه
فقلت لأبي : من هذا ؟ قال : هذا عمه .. أبو لهب

وكما تدخل الجاهلية في حساباتها ارتباط البشر الكافرين بالشياطين من الجن
ففي المقابل تدخل الدعوة في حساباتها هذا الارتباط في أسلوب مواجهتها للكافرين
حيث تقوم تلك المواجهة على مدى وطبيعة العلاقة بين هؤلاء الكافرين
وأوليائهم من الشياطين ..

فباعتبار أن الناس وسيلة من وسائل الشيطان في عمله
, فإن الحركة القتالية يجب أن ترتبط بهدف هدايتهم قبل قتلهم..
لأن الهداية هي الهدم الحقيقي الكامل .. لهدف الشيطان .

أما قتل الكافر .. فيعني أن الشيطان قد حقق نتيجة موته على الكفر .

ومن هنا كان ارتباط حرمة القتال في الأشهر الحرم بتلك القضية
هو إدخال مقياس حركي دقيق في منهج الدعوة يتحقق به التصور الصحيح عن الشيطان
الذي يهدف إلى أن يموت كل البشر على الكفر..

ومواجهة هذا الهدف بتقديم هدف الهداية على هدف القتل
ولذلك فإن حرمة القتل في الأشهر الحرم في مكة موجهة توجيها مباشرا إلى إبليس ..
إنقاذا للكافر بإعطائه فرصة هداية قبل القتل ..

ومن هنا فإن أئمة الكفر المشركين مع إبليس " في صفة الفاعل الأصلي للشر "
لا ينالون تلك الحرمة
لذلك أمر الله سبحانه بقتل كل من تحققت فيه هذه الصفة
حتى ولو كان متعلقا بأستار الكعبة ..

وفي نهاية أساليب الحركة الإسلامية المحددة بتصور الإسلام عن الشيطان ..
يتقرر أن النصر باعتباره الهدف النهائي لتلك الأساليب لن يتحقق ..
إلا بالتخلص النهائي من كل آثار الشيطان في واقع الدعوة ..

ومن هنا كان الاستغفار من الذنوب باعتبارها أخطر هذه الآثار ..
سببا أصليا في النصر وفي هذا جاء قوله تعالى :

" ... رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا
وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا
رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا
أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ"

فكانت هذه الآية الجامعة للعلاقة بين المغفرة والنصر .. هي أهم آيات الحرز من الشيطان .

وفي غزوة بدر كان من أهم أسباب نزول الماء من السماء
هو إذهاب رجز الشيطان بدليل قول الله :

" إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ
وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ "

والحقيقة أن الارتباط الثابت بين الكافرين والشياطين في منهج الدعوة
ينقلنا إلى ارتباط مقابل .. وهو الارتباط القائم بين المؤمنين والجن المسلم ..
في واقع الصراع بين الجاهلية والإسلام .



*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف
avatar

نقاط : 3257
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: عندما ترعى الذئاب الغنم   الخميس مايو 24, 2018 8:33 pm


يوسف عمر كتب:
إن منهج الدعوة بتصور تلك القضية يبرز مسألة هامة ..
وهي موقف الجن المسلم من واقع الدعوة الإسلامية
وإسلام الجن يعني مباشرة اتخاذ موقف الدعوة له
وهؤلاء هم إخواننا الجن الذين صرفهم الله لسماع القرآن ولوا إلى قومهم منذرين..

وإسلام الجن لا يعني مجرد الإمتناع عن الشر
ولكن يعني في نفس الوقت الأمر بالخير..

ولذلك يقول الرسول في قرينه الجني الذي أسلم

" إلا أن الله أعانني عليه فأسلم .. فلا يأمرني إلا بخير "

أما التحديد الحركي لموقف الجن المسلم فيكون بعدة حقائق :

أن موقف الجن المسلم تابع لموقف الإنسان المسلم من حيث الولاء والتنظيم الحركي
بدليل بيعة الجن للنبي صلى الله عليه وسلم

وموقف الجن المؤمن ليس مقيدا بحياة النبي صلى الله عليه وسلم
كما أنه ليس مجرد حقيقة شرعية أو اعتقادية
ولكنه موقف عملي مستمر ..

ولذلك فإننا سنذكر حادثة نثبت بدلالتها هذه الصفة الإستمرارية والعملية
من حيث كونها ليست في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ..
بل في القرن السادي الهجري .

وذلك عندما ألقي القبض على الإمام ابن تيمية وحبس في سجن القلعة بمصر
فوصف ذلك قائلا :

" كما جرى مثل هذا لي كنت في مصر في قلعتها
وجرى مثل هذا إلى كثير من الترك من ناحية المشرق
وقال له ذلك الشخص أنا ابن تيمية فلم يشك ذلك الأمير أن أنا هو
وأخبر بذلك ملك ماردين
وأرسل ملك ماردين إلى ملك مصر رسولا
وكنت في الحبس , فاستعظموا ذلك وأنا لم أخرج من الحبس
ولكن كان هذا جنيا يحبنا فيصنع بالترك مثل ما كنت أصنع بهم
كلما جاءوا دمشق . كنت أدعوهم إلى الإسلام
فإذا نطق أحدهم بالشهادتين أطعمتهم ما تيسر
, ففعل معهم مثل ما كنت أعمل وأراد إكرامي , ليظن ذلك أنني أنا الذي فعلت ذلك..
قال طائفة من الناس لي : فلم لا يكون ملكا ؟
قلت : لا .. إن الملك لا يكذب
وهذا قد قال : أنا ابن تيمية .. وهو يعلم أنه كاذب في ذلك "

وهذه الحادثة تثبت أن الوضع الإنساني في مجال الدعوة هو المقياس الأساسي للصراع
من حيث أساليب الحركة..

لأن الجني الذي أراد أن يمارس الدعوة في واقعنا البشري
لم يسعه إلا تقليد ابن تيمية في أسلوب دعوته
. وإثبات تبعية موقف الجن المسلم للبشر المسلمين من حيث الولاء ومن حيث أساليب الحركة ..
يعمق الإحساس بمسؤولية أصحاب الدعوة التي يدخل تحتها إمكانيات الجن والإنس .

وكما يشعر الدعاة إلى الله من البشر بالغربة في الجاهلية
كذلك يشعر الدعاة إلى الله من الجن فنراهم يقتربون من واقع الدعوة البشري
اعتزالا لواقع الشياطين وحبا ومودة وولاء للمسلمين

ولذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم :

" إن بالمدينة جنا أسلموا .. فإذا رأيتم منه شيئا فآذنوه ثلاثة أيام
..فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتلوه .. فإنما هو شيطان "

وعن صفوان بن المعطل قال :

" خرجنا حجاجا فلما كنا بالعرج إذا نحن بحية تضطرب
لم تلبث أن ماتت . فأخرج لها رجل خرقة من عيبته فلفها فيها ودفنها
وخد لها في الأرض
فلما أتينا مكة بالمسجد الحرام إذ وقف علينا شخص
فقال : أيكم صاحب عمرو بن جابر ؟
قلنا ما نعرفه
قال :أيكم صاحب الجان ؟
قالوا هذا
قال : أما إنه جزاك الله خيرا .. أما إنه قد كان من آخر التسعة موتا
الذين أتوا الرسول صلى الله عليه وسلم يستمعون القرآن "



*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف
avatar

نقاط : 3257
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: عندما ترعى الذئاب الغنم   الخميس مايو 24, 2018 8:34 pm

يوسف عمر كتب:
قيام السلطة الإسلامية

تبين لنا مما سبق .. أن المعنى الأساسي للحرز ..
هو التقابل الكامل مع عمل الشيطان وتحركه ..

كما تبين أن السلطة مذهب أساسي في تلك الحركة ..

ومن ذلك يصبح ضروريا أن تقوم السلطة الإسلامية باعتبارها ..
الوضع المقابل لسلطة الشيطان .

كما تبين أن إمارة عمر بن الخطاب بعد خوف الشيطان منه ...
كانت حرزا للأمة من الشيطان .

ومن هنا يصبح ضروريا في قيام السلطة الإسلامية :

أن يكون المسلم الذي سيتولى هذه السلطة ..
أبعد ما يكون في شخصه عن تسلط الشيطان ..
وبذلك يجب أن تكون الأسباب التي حققت خوف الشيطان من عمر ..
خصائص شخصية ... في كل حاكم مسلم يتولى سلطة إسلامية

أما الأسباب التي تحقق بها خوف الشيطان من عمر ..
فإنها ترجع أساسا إلى الأمور التي يتنافر معها الشيطان وتحققت في عمر
وأهمها كما جاء في الصحيح :

التوافق مع الحق :

لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" إن الله جعل الحق على قلب عمر ولسانه "

وقوله :

" قد كان يكون في الأمم قبلكم محدثون
فإن يكن في أمتي منهم أحد .. فإن عمر ابن الخطاب منهم "

وقول عمر :

" وافقت ربي في ثلاث : في مقام إبراهيم .. وفي الحجاب .. وفي أسرى بدر "

كمال الدين والعلم :

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال :
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

" بينا أنا نائم رأيت الناس عرضوا علي وعليهم قمص
, فمنها ما يبلغ الثدي . ومنها ما يبلغ دون ذلك
وعرض علي عمر وعليه قميص اجتره , قالوا : فما أولته يا رسول الله ؟ قال : الدين "

وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" بينا أنا نائم . ثم شربت ـ يعني اللبن ـ
حتى أنظر إلى الري يجري في ظفري ـ أو في أظفاري ـ
ثم ناولت عمر , فقالوا : فما أولته ؟ ... قال : العلم "

القوة :

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

" بينما أنا على بئر أنزع منها .. جاءني أبو بكر وعمر
فإخذ أبو بكر الدلو فنزع ذنوبا أو ذنوبين وفي نزعه ضعف والله يغفر له
ثم أخذها ابن الخطاب من يد أبي بكر . فاستحالت في يده غربا ..
فلم أر عبقريا من الناس يفري فرية .. فنزع حتى ضرب الناس بعطن "

وهذه الفضائل وإن كانت أصلا قدر خير ...تحقق من الله في عمر ..

لكن الأخذ بأسبابها ...سيحقق قيمتها ..

فخوف الشيطان من عمر يعني ...

أن يكون الحاكم المسلم من عباد الله المخلصين ..

والتوافق مع الحق يعني فقه الحاكم المسلم فقها كاملا ...
وتأصيل كل أعمال السلطة الإسلامية تأصيلا شرعيا تاما ...

وهكذا ... كل الفضائل العمرية .

وبمثل هذا الراعي
بمثله تماما
بمثله فقط
لاترعى الذئاب الغنم


انتهى الملخص


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف
avatar

نقاط : 3257
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: عندما ترعى الذئاب الغنم   الخميس مايو 24, 2018 8:35 pm


راجي رضا الله كتب:
للتو انهيت قراءة هذا الملخص الهام خصوصا للكثير ممن اعرفهم ويقتنعون انهم مسحرون وللاسف يذهبون للدجالين والسحرة اود ان اطلعهم عليه لاريح ضميري تجاهم
اختي مرفت نعم لسورة البقرة فضل عظيم لكل من ابتلي بالسحر كت اعرف اخت لا يعيبها اي شيئ لكن زواجها تاخر لحد مريب وللاسف صارت امها تلمح للاعمال ولضرورة فكها وتلك الاخت ترفض فهي ملتزمه الي ان شاهدت صدفة(عندما اراد الله زوال ذلك الغم عنهم) الشيخ عمر عبد الكافي يقول من شعر ان حياته مضطربه دون سبب واضح فليقرا البقرة يوميا ففعلت ومن يومها صارت تري انها تفك عقد في احلامها ولو توقفت يوما عن قراءتها كانت تري كوابيس كثيرة ولم يمر الا شهور ورزقها الله بزوج صالح ومعها الان ابنها وتحيا حياة مستقرة جدا
فضل سورة البقرة لا يضاهي لم اجهة السحر


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف
avatar

نقاط : 3257
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: عندما ترعى الذئاب الغنم   الخميس مايو 24, 2018 8:36 pm


راجي رضا الله كتب:
عمي يوسف جزاك الله خيرا هذا اقل ما يقال يكفي انك اشرت لملاعيب النصاري الذين للاسف الشديد يلجا لهم احيانا من المسلمين اشخاص جهله وضعيفي الايمان وللاسف يؤمنون انهم يملكون الحل والبركه لمشاكلهم
اشد ما اثر بي في هذا الملخص الوافي الشافي ما قلته اخرا ان الشيطان يفرح بمقتل الكافر ان ارسل نفسا الي جهنم قبل ان تتوب يا ليت قومنا يعلمون ان الدعوة الي الله وهداية البشر خير من الدنيا وما فيها كما نصح حبيبنا المصطفي سيدنا علي عند فتح خيبر
جزاك الله خيرا وامد بعمرك كي تنفعنا بما تكتب


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف
avatar

نقاط : 3257
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: عندما ترعى الذئاب الغنم   الخميس مايو 24, 2018 8:37 pm


راجي رضا الله كتب:
بالطبع لن بتم هذا والا كيف يسيطر الدجال ويمهد له خدامه الطريق لابد من ان يسيطر  ابليس الجن ليسيطر ابليس الانس
دورنا نحن ان نحفظ ابناءنا وابناء من نعرفهم فلنعلنها حربا علي ابليس وجنده كما اعلنها علينا مسبقا لو كل عائله بها واحدوفقط كابن عباس لما صدق علينا ابليس ظنه
جزاك الله خيرا وجازي اخينا ذيب الجبل ايضا خيرا واعاننا ان ننشر ذلك ونساعد به في صد هجمات ابليس اللعين


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما ترعى الذئاب الغنم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: خواطر إيمانية-
انتقل الى: