منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 الأذكار الستّة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
درة تكريت
مشرفة
avatar

نقاط : 3288
السٌّمعَة : 30
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: الأذكار الستّة    الخميس مايو 24, 2018 7:40 pm


المهند كتب:
بعد التأمل والاستقراء .. وُجِد أن الأذكار التي يُوصى
بالإكثار منها في الكتاب والسنُّة هي ستة أذكار ..

الستة أذكار هذه  تُعتبر هي رأس الحربة و السلاح الفتاك، في معركتك الطويلة مع الشيطان،
والهموم والأحزان، والأوجاع والأمراض، والذنوب وسائر الهموم .. ونبدأ بسمه تعالى :

الذكر الأول:

الصلاة على رسول الله " صلى الله عليه وسلم"
التزم به طوال اليوم لتكفى همك ويغفر ذنبك ..
ستجد أنك في نهاية اليوم كنت (مُكثراً).


الذكر الثاني:

"كثرة الاستغفار"
إذا ألهمك الله وأعانك في وقت فراغك
أن تقول أستغفر الله ، غالباً ستصل إلى آلاف المرات.


الذكر الثالث:

"ياذا الجلال والإكرام"
الإكثار من هذا الذكر يكاد يكون من السنُن المهجورة مع أن رسول الله أوصانا به.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألظّوا بيا ذا الجلال والإكرام»
وألظّوا معناها .. أكثروا .. والزموا ..
و خصّ رسول الله هٓذين الإسمين لأن فيهما سر عظيم.
يا ذا الجلال معناه: ياذا الجمال، والكمال، والعظمة.
والإكرام يعني: يا ذا العطاء والجود ..
ولو تغوص في معناهما لوجدت أنك تُثنِي وتطلب ..
تخيل أنك في اليوم تقول لله مئات المرات : يا ذا الجلال والاكرام ..
فالله يعلم حاجتك و سيُعطيك ,,


الذكر الرابع:
لا حول ولا قوة إلا بالله
وهذا الكلمة أوصى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيراً من الصحابة وقال إنها كنز من كنوز الجنة،
و يقول الله لمن قال لا حول ولا قوة إلا بالله : "أسلم عبدي واستسلم".
و لو أنك تحافظ على الإكثار من لا حول ولا قوة إلا بالله ، لرأيت من تدبير الله عجباً ولُطفاً و فضلاً منه ونعمة.


الذكر الخامس:
هو دعاء نبي الله يونس: "لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين"
هذا الذكر طارد للأحزان وجالب الأفراح.


الذكر السادس:

سبحان الله و الحمدلله و لا إله إلا الله و الله أكبر

فلنكثر من هذه الكنوز ولنتدبرها ولنكررها ونلح بها لعل الله أن يفتح لنا بها فنفوز الفوز العظيم ..

منقول بتصرف


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 5621
السٌّمعَة : 198
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: الأذكار الستّة    الجمعة نوفمبر 30, 2018 6:15 pm

سبحان الله وبحمده



"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
 
الأذكار الستّة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: