منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 الملائكة تعتني بشئون المؤمنين والتأييد والنزول للنصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايهاب احمد اسماعيل
مدير المنتدى
avatar

نقاط : 3586
السٌّمعَة : 83
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: الملائكة تعتني بشئون المؤمنين والتأييد والنزول للنصر    الأربعاء مايو 23, 2018 2:39 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
---------------
الملائكة  تعتني بشئون المؤمنين والتأييد والنزول للنصر
قال تعالي
{إذ تقول للمؤمنين ألن يكفيكم أن يمدكم ربكم بثلاثة آلاف من الملائكة منزلين (124)
 بلى إن تصبروا وتتقوا ويأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسومين (125)
 وما جعله الله إلا بشرى لكم ولتطمئن قلوبكم به وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم(126)
 ليقطع طرفا من الذين كفروا أو يكبتهم فينقلبوا خائبين (127)
 ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون (128)
 ولله ما في السماوات وما في الأرض يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله غفور رحيم(129) }
سورة آل عمران
 -----------
5873 -[6] (صحيح)
عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم بدر:
 «هذا جبريل آخذ برأس فرسه عليه أداة الحرب» .
رواه البخاري
----------
تأييد ونصرة الملائكة لعلي بن ابي طالب
2496 - 
كان يبعثه البعث فيعطيه الراية ،
فما يرجع حتى يفتح الله عليه ،
جبريل عن
يمينه ، و ميكائيل عن يساره .
يعني عليا رضي الله عنه " .  
قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 5 / 660 :
-------------
تأييد  روح القدس لحسان بن ثابت
1180 -
 " إن روح القدس لا يزال يويدك ما نافحت عن الله و رسوله " .
قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 3 / 176 :
----------
801 - ( صحيح ) للالباني
اهج المشركين ؛ فإن جبريل معك ] .
 ( صحيح ) .
وورد بلفظ : قال لحسان بن ثابت :
 إن روح القدس معك ما هاجيتهم .
 وسنده صحيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد اسماعيل
مدير المنتدى
avatar

نقاط : 3586
السٌّمعَة : 83
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: الملائكة تعتني بشئون المؤمنين والتأييد والنزول للنصر    الأربعاء مايو 23, 2018 2:39 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
---------------
1948 - 
والذي نفسي بيده إن لو تدومون على ما تكونون عندي و في الذكر ،
لصافحتكم
الملائكة على فرشكم و في طرقكم ، 
و لكن يا حنظلة ! ساعة و ساعة ، ثلاث مرات " .
قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 4 / 592 :
أخرجه مسلم ( 8 / 94 - 95 ) و الترمذي ( 2 / 83 - 84 ) و ابن ماجة ( 2 / 559 )
و أحمد ( 4 / 178 و 346
------------
1965 -
 " لو تدومون على ما تكونون عندي في الخلاء
لصافحتكم الملائكة حتى تظلكم
بأجنحتها عيانا ،
و لكن ساعة و ساعة " .
قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 4 / 606 :
أخرجه أبو يعلى ( 2 / 786 ) :
----------
9383 -
لو أنكم إذا خرجتم من عندي تكونون على الحال الذي تكونون عليه
 لصافحتكم الملائكة بطرق المدينة
( ع ) عن أنس .
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 5252 في صحيح الجامع
--------
9384 - 
لو أنكم تكونون على كل حال على الحالة التي أنتم عليها عندي
 لصافحتكم الملائكة بأكفهم و لزارتكم في بيوتكم 
و لو لم تذنبوا لجاء الله بقوم يذنبون كي يغفر لهم
( حم ت ) عن أبي هريرة .
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 5253 في صحيح الجامع
-------------
13029 - 
و الذي نفسي بيده لو كنتم تكونون في بيوتكم على الحالة التي تكونون عليها عندي
لصافحتكم الملائكة و لأظلتكم بأجنحتها 
و لكن يا حنظلة ! ساعة و ساعة
( حم م ت هـ ) عن حنظلة الأسدي .
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 7073 في صحيح الجامع


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك 
أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك 
فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد اسماعيل
مدير المنتدى
avatar

نقاط : 3586
السٌّمعَة : 83
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: الملائكة تعتني بشئون المؤمنين والتأييد والنزول للنصر    الأربعاء مايو 23, 2018 2:40 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
---------------
أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن الخراساني
 قال حدثنا عبد الله بن الحسن الهاشمي قال حدثنا شبابة قال حدثنا شعبة
ح حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن فورك رحمه الله قال أخبرنا عبد الله بن جعفر
 قال حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا شعبة 
قال أخبرني حميد بن هلال العدوي قال سمعت مطرف بن عبد الله بن الشخير يحدث 
عن عمران بن حصين 
قال قال لي ألا أحدثك حديثا لعل الله أن ينفعك به
 أن رسول الله جمع بين حج وعمرة ثم لم ينه عنه ولم ينزل قرآنا يحرمه
 وأنه قد كان يسلم علي فلما اكتويت أنقطع عني
فلما تركت عاد ألي يعني الملائكة
وفي رواية شبابة 
وأنه كان يسلم علي حتى اكتويت فلما اكتويت رفع عني ذلك 
فلما تركت ذلك عاد إلي 
يعني تسليم الملائكة
أخرجه مسلم في الصحيح عن حديث شعبة


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك 
أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك 
فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد اسماعيل
مدير المنتدى
avatar

نقاط : 3586
السٌّمعَة : 83
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: الملائكة تعتني بشئون المؤمنين والتأييد والنزول للنصر    الأربعاء مايو 23, 2018 2:40 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
---------------
بشر كلمتهم الملائكة
----------
قال تعالي 
{وإذ قالت الملائكة يا مريم 
إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين (42)
يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين (43)
ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم 
إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون (44) }

 سورة آل عمران 
--------- 
هذا إخبار من الله تعالى بما خاطبت به الملائكة مريم،  
عليها السلام، عن أمر الله لهم بذلك: أن الله قد اصطفاها، 
أي: اختارها لكثرة عبادتها وزهادتها وشرفها وطهرها من الأكدار والوسواس 
 واصطفاها ثانيا مرة بعد مرة لجلالتها على نساء العالمين. 
---------
كلام الملائكة مع مريم ليس كرامة لها وحدها انما يوجد كثير من الصالحين كلمتهم الملائكة
--------- 
1044 -
 " إن رجلا زار أخا له في قرية ،
فأرصد الله تعالى على مدرجته ملكا ،
فلما أتى عليه الملك
 قال : أين تريد ؟
 قال : أزور أخا لي في هذه القرية ، قال : هل له
عليك من نعمة ( تربها ) ؟ 
قال : لا ، إلا أني أحببته في الله ،
 قال :
فإني رسول
الله إليك أن الله عز وجل قد أحبك كما أحببته له " .
قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 3 / 36 :
رواه أبو بكر الشافعي في " الفوائد " ( 115 / 2 ) و الحسن بن علي الجوهري في
" فوائد منتقاة " ( 27 / 1 ) من طرق عن حماد بن سلمة عن ثابت عن أبي رافع عن
أبي هريرة مرفوعا .
قلت : و هذا سند صحيح على شرط مسلم و قد أخرجه في " صحيحه " ( 8 / 12 ) من هذا
الوجه ، و قول الحافظ محمد بن ناصر في " التنبيه " ( ق 21 / 2 ) أنه مخرج في
" الصحيحين " وهم منه ، فليس الحديث في صحيح البخاري . و إنما أخرجه في " الأدب
المفرد " ( 350 ) . و رواه ابن وهب في " الجامع " ( 30 ) 


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك 
أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك 
فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد اسماعيل
مدير المنتدى
avatar

نقاط : 3586
السٌّمعَة : 83
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: الملائكة تعتني بشئون المؤمنين والتأييد والنزول للنصر    الأربعاء مايو 23, 2018 2:40 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
---------------
قال تعالي
{إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا 
تتنزل عليهم الملائكة 
ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون (30) 
نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة
ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون (31)
 نزلا من غفور رحيم (32) }
سورة فصلت
---------
اللهم أنت ربنا فارزقنا الاستقامة
نحن أولياؤكم فى الحياة الدنيا }
إلى آخره من بشاراتهم في الدنيا
 أي
 أعوانكم في أموركم نلهمكم الحق ونرشدكم إلى ما فيه خيركم وصلاحكم ،
 ولعل ذلك عبارة عما يخطر ببال المؤمنين المسترين على الطاعات من أن ذلك 
بتوفيق الله تعالى وتأييده لهم بواسطة الملائكة عليهم السلام


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك 
أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك 
فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد اسماعيل
مدير المنتدى
avatar

نقاط : 3586
السٌّمعَة : 83
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: الملائكة تعتني بشئون المؤمنين والتأييد والنزول للنصر    الأربعاء مايو 23, 2018 2:41 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
---------------
قال تعالي
{ إذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم فثبتوا الذين آمنوا سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان (12) }
سورة الأنفال
---------  
5873 - [ 6 ] ( صحيح )
عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم بدر :
 " هذا جبريل آخذ برأس فرسه عليه أداة الحرب " .
رواه البخاري
---------
5874 - [ 7 ] ( صحيح )
عن ابن عباس قا ل :
بينما رجل من المسلمين يومئذ يشتد في إثر رجل من المشركين أمامه
إذ سمع ضربة بالسوط فوقه وصوت الفارس يقول :
أقدم حيزوم .
 إذ نظر إلى المشرك أمامه خر مستلقيا فنظر إليه فإذا هو قد خطم أنفه وشق وجهه
 كضربة السوط فاخضر ذلك أجمع فجاء الأنصاري 
فحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :
 " صدقت ذلك من مدد السماء الثالثة " فقتلوا يومئذ سبعين وأسروا سبعين .
رواه مسلم
-------
5875 - [ 8 ] ( متفق عليه )
وعن سعد بن أبي وقاص قال :
رأيت عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن شماله يوم أحد رجلين عليهما ثياب بيض يقاتلان كأشد القتال
ما رأيتهما قبل ولا بعد يعني جبريل وميكائيل .
متفق عليه


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك 
أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك 
فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد اسماعيل
مدير المنتدى
avatar

نقاط : 3586
السٌّمعَة : 83
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: الملائكة تعتني بشئون المؤمنين والتأييد والنزول للنصر    الأربعاء مايو 23, 2018 2:41 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
---------------
6989 -
أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا محمد بن عمرو عن أبيه عن جده: عن عائشة قالت:
خرجت يوم الخندق أقفوا أثر الناس فسمعت وئيد الأرض من ورائي فالتفت فإذا أنا بسعد بن معاذ ومعه ابن أخيه الحارث بن أوس يحمل مجنه فجلست إلى الأرض فمر سعد وعليه درع قد خرجت منها أطرافه فأنا أتخوف على أطراف سعد وكان من أعظم الناس وأطولهم
قالت:
فمر وهو يرتجز ويقول:
لبث قليلا يدرك الهيجا حمل ما أحسن الموت إذا حان الأجل
قالت: 
فقمت فاقتحمت حديقة فإذا فيها نفر من المسلمين فيهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه 
فقال عمر: ويحك! ما جاء بك؟! 
 لعمري والله إنك لجريئة ما يؤمنك أن يكون تحوز أو بلاء؟
قالت: 
فما زال يلومني حتى تمنيت أن الأرض قد انشقت فدخلت فيها وفيهم رجل عليه نصيفة له فرفع الرجل النصيف عن وجهه فإذا طلحة بن عبيد الله 
فقال: 
ويحك يا عمر إنك قد أكثرت منذ اليوم وأين الفرار إلا إلى الله؟
 قالت:
ورمى سعدا رجل من المشركين يقال له: ابن العرقة بسهم
قال: 
خذها وأنا ابن العرقة فأصاب أكحله فقطعها 
فقال:
 اللهم لا تمتني حتى تقر عيني من قريظة وكانوا حلفاءه ومواليه في الجاهلية
فبرأ كلمه وبعث الله الريح على المشركين 
{فكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قويا عزيزا} [الأحزاب: 25]
 فلحق أبو سفيان بتهامة ولحق عيينة ومن معه بنجد
ورجعت بنوا قريظة فتحصنوا بصياصيهم
فرجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وأمر بقبة من أدم فضربت على سعد في المسجد
ووضع السلاح
قالت:
 فأتاه جبريل فقالأوقد وضعت السلاح؟! فو الله ما وضعت الملائكة السلاح 
اخرج إلى بني قريظة فقاتلهم 
فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرحيل ولبس لأمته فخرج فمر على بني غنم وكانوا جيران المسجد 
فقال:
(من مر بكم
 قالوا:
 مر بنا دحية الكلبي
فأتاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فحاصرهم خمسا وعشرين يوما فلما اشتد حصرهم واشتد البلاء عليهم قيل لهم
انزلوا على حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستشاروا أبا لبابة فأشار إليهم: 
أنه الذبح فقالوا: ننزل على حكم سعد بن معاذ فنزلوا على حكم سعد
 وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى سعد فحمل على حمار وعليه إكاف من ليف 
وحف به قومه فجعلوا يقولون: يا أبا عمرو حلفاؤك ومواليك وأهل النكاية ومن قد علمت فلا يرجع إليهم قولا
 حتى إذا دنا من ذراريهم التفت إلى قومه
 فقال:
 قد آن لسعد أن لا يبالي في الله لومة لائم فلما طلع على رسول الله صلى الله عليه وسلم 
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(قوموا إلى سيدكم فأنزلوهقال عمر: سيدنا الله
قال:
(أنزلوه)
 فأنزلوه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(احكم فيهم) قال:
 فإني أحكم فيهم أن تقتل مقاتلتهم وتسبى ذراريهم وتقسم أموالهم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(لقد حكمت فيهم بحكم الله ورسوله
ثم دعا الله سعد فقال: اللهم إن كنت أبقيت على نبيك صلى الله عليه وسلم من حرب قريش شيئا فأبقيني لها
 وإن كنت قطعت بينه وبينهم فاقبضني إليك
فانفجر كلمه وكان قد برأ منه حتى ما بقي منه إلا مثل الحمص 
قالت: 
فرجع رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجع سعد إلى بيته الذي ضرب عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم
 قالت 
فحضره رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر
 قالت:
 فو الذي نفسي بيده إني لأعرف بكاء أبي بكر من بكاء عمر وأنا في حجرتي وكانوا 
كما قال الله {رحماء بينهم}
 [الفتح: 29]
قال علقمة: فقلت: أي أمه فكيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع؟
 قالت: 
كان عيناه لا تدمع على أحد ولكنه إذا وجد إنما هو آخذ بلحيته.
= (7028) [8: 3] 
[تعليق الشيخ الألباني]
حسن - ((الصحيحة)) (67).


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك 
أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك 
فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 5607
السٌّمعَة : 197
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: الملائكة تعتني بشئون المؤمنين والتأييد والنزول للنصر    الأربعاء أكتوبر 10, 2018 4:08 pm

اللهم صل على أنبياءك ورسلك وملائكتك وحملة عرشك
برحمتك يا أرحمن الراحمين



"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
 
الملائكة تعتني بشئون المؤمنين والتأييد والنزول للنصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: خواطر إيمانية-
انتقل الى: