منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر
 

  علم تاويل الرؤى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الودق
مشرفة
الودق

نقاط : 4347
السٌّمعَة : 51
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

 علم تاويل الرؤى  Empty
مُساهمةموضوع: علم تاويل الرؤى     علم تاويل الرؤى  Emptyالأربعاء مايو 23, 2018 12:56 am

محمد الليثى كتب:
السلام عليكم
بعض أهل العلم ومنهم الشيخ الألباني رحمه الله نص على أنه موهبة تصقل بالعلم الشرعي وأنه لا يُمكن أن يتعلم هذا العلم بل الشيخ نفسه ممن حاول تعلم ذلك العلم ولم يفلح فيه على حد قوله رحمه الله
وبعض أهل العلم يرى أنه يمكن تعلم ذلك العلم عن طريق الكتب الخاصة بها ، وأشهرها كتاب ( الشهاب العابر) وبعض القصص الواقعية قد تشهد لهذا القول
والدليل قوله تعالى
قَالُواْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الأَحْلاَمِ بِعَالِمِينَ "

وكذلك إشكال في الجمع بين حديثين في هذا الباب

الأول : حديث ( الرؤيا على رجل طائر ما لم تعبر فإذا عبرت وقعت ...)

الثاني : حديث البخاري عندما أول أبو بكر الصديق رؤيا فقال له النبي صلى الله عليه أصبتَ بعضا وأخطأت بعضا ؟؟؟

قال النووي : (ومعناه أنها إذا كانت محتملة وجهين ففسرت بأحدهما وقعت على قرب تلك الصفة، قالوا: وقد يكون ظاهر الرؤيا مكروهاً ويفسر بمحبوب وعكسه وهذا معروف لأهله. )



وذكر السعدى رحمه الله كلاماً حول هذه المسألة ، في تفسير سورة يوسف فقال رحمه الله تعالى (علم التأويل علم شرعي ينبغي تعلمه وتعليمه)
وأيضاً ذكر ابن عبد البرّ في شرح الموطأ (التمهيد) أن تأويل النبي صلى الله عليه وسلم بحضرة الصحابة هو لتعليمهم أصول التأويل

ومن علامات المفسر الحقيقي المصيب أنه يعلل لك تفسيراته للأحلام وتكون هذه التعليلات منطقية ومتماشية مع القواعد العامة لهذا العلم إضافة إلى أنه لا يتناقض في تفسيراته لو تتبعتها وقارنت بينها


صفات المعبر

[١]عن أبي رزين لقيط بن صبرة العقيلي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة) (1) (وهي على رجل طائر (2)) (3) (ما لم يحدث بها) (4) (صاحبها) (5) (فإذا حدث بها وقعت (6)) (7) وفي رواية: (الرؤيا على رجل طائر ما لم تعبر (Cool فإذا عبرت وقعت) (9) (ولا تحدثوا بها إلا عالما (10) أو ناصحا (11)) (12) (أو حبيبا (13) ") (14)


[٢]عن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " إن الرؤيا تقع على ما تعبر، ومثل ذلك مثل رجل رفع رجله , فهو ينتظر متى يضعها , فإذا رأى أحدكم رؤيا , فلا يحدث بها إلا ناصحا , أو عالما " (1)


[٣]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " لا تقص الرؤيا إلا على عالم , أو ناصح " (1)
أفضل أوقات التعبير

[٤]عن سمرة بن جندب - رضي الله عنه - قال: (" كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا صلى الصبح أقبل علينا بوجهه فقال: هل رأى أحد منكم) (1) (الليلة رؤيا؟ " , فإن رأى أحد رؤيا قصها , " فيقول ما شاء الله (2) ") (3)


بعض ما يعبر به من الأشياء

[٥]عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " أحب القيد , وأكره الغل (1) القيد ثبات في الدين " (2)


[٦]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " اللبن في المنام فطرة " (1)

[٧]عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " بينما أنا نائم أتيت بقدح لبن، فشربت منه (1) حتى إني لأرى الري يخرج من أظفاري , ثم أعطيت فضلي عمر بن الخطاب " قالوا: فما أولت ذلك يا رسول الله؟، قال: " العلم (2) " (3)


[٨]عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" بينما أنا نائم , رأيت في يدي سوارين من ذهب) (1) (فكرهتهما) (2) (وأهمني شأنهما (3) فأوحي إلي في المنام أن انفخهما، فنفختهما فطارا (4)) (5) (فأولتهما الكذابين اللذين أنا بينهما (6) العنسي صاحب صنعاء (7) ومسيلمة صاحب اليمامة (Cool ") (9)


[٩]عن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " رأيت في المنام أني أهاجر من مكة إلى أرض بها نخل , فذهب وهلي (1) إلى أنها اليمامة , أو هجر , فإذا هي المدينة يثرب , ورأيت في رؤياي هذه أني هززت سيفا فانقطع صدره , فإذا هو ما أصيب من المؤمنين يوم أحد , ثم هززته بأخرى , فعاد أحسن ما كان , فإذا هو ما جاء الله به من الفتح واجتماع المؤمنين , ورأيت فيها بقرا , والله خير (2) فإذا هم النفر من المؤمنين يوم أحد , وإذا الخير ما جاء الله به من الخير وثواب الصدق الذي آتانا الله بعد يوم بدر (3) " (4)


[١٠]عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: (" تنفل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سيفه ذا الفقار يوم بدر (1) وهو الذي رأى فيه الرؤيا يوم أحد) (2) (فقال: رأيت في سيفي ذي الفقار فلا (3) فأولته فلا يكون فيكم , ورأيت أني مردف كبشا , فأولته كبش الكتيبة , ورأيت أني في درع (4) حصينة , فأولتها المدينة , ورأيت بقرا تذبح , فبقر والله خير (5) فبقر والله خير) (6) (فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأصحابه: لو أنا أقمنا بالمدينة , فإن دخلوا علينا فيها قاتلناهم " , قالوا: يا رسول الله , والله ما دخل علينا فيها في الجاهلية , فكيف يدخل علينا فيها في الإسلام؟ , فقال: " شأنكم إذا , فلبس لأمته (7) " , فقالت الأنصار: رددنا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رأيه فجاءوا فقالوا: يا نبي الله , شأنك إذا , فقال: " إنه ليس لنبي إذا لبس لأمته أن يضعها حتى يقاتل) (Cool (فكان الذي قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ") (9)


[١١]عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" رأيت في المنام كأن امرأة سوداء ثائرة الشعر (1) تفلة (2) أخرجت من المدينة , فأسكنت بمهيعة) (3) (- وهي الجحفة (4) - فأولت أن وباء المدينة (5) نقل إليها (6) ") (7)


[١٢]عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " رأيت ذات ليلة فيما يرى النائم كأنا (1) في دار عقبة بن رافع، فأتينا برطب من رطب ابن طاب (2) فأولت أن الرفعة لنا في الدنيا والعاقبة في الآخرة (3) وأن ديننا قد طاب (4) " (5)

[١٣]عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " رأيت غنما كثيرة سوداء , دخلت فيها غنم كثيرة بيض "، قالوا: فما أولته يا رسول الله؟ , قال: " العجم , يشركونكم في دينكم وأنسابكم "، فقالوا: العجم يا رسول الله؟ , قال: " لو كان الإيمان معلقا بالثريا , لناله رجال من العجم، وأسعدهم به الناس " (1)


[١٤]عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " بينما أنا نائم , رأيت الناس يعرضون علي وعليهم قمص (1) منها ما يبلغ الثدي (2) ومنها ما دون ذلك , وعرض علي عمر بن الخطاب وعليه قميص يجره (3) " , قالوا: فما أولت ذلك يا رسول الله؟ , قال: " الدين (4) " (5)

[١٥]عن قيس بن عباد (1) قال: (كنت جالسا في مسجد المدينة) (2) (في حلقة فيها سعد بن مالك (3) وابن عمر - رضي الله عنهما - فدخل عبد الله بن سلام - رضي الله عنه -) (4) (رجل على وجهه أثر الخشوع , فقالوا: هذا رجل من أهل الجنة , فصلى ركعتين تجوز فيهما ثم خرج , فتبعته فقلت: إنك حين دخلت المسجد قالوا: هذا رجل من أهل الجنة) (5) (فقال: سبحان الله , ما ينبغي لأحد أن يقول ما لا يعلم (6) وسأحدثك لم ذاك , رأيت رؤيا على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - فقصصتها عليه , رأيت كأني في روضة - فذكر من سعتها وخضرتها - وسطها عمود من حديد , أسفله في الأرض , وأعلاه في السماء في أعلاه عروة , فقيل لي: اصعد عليه , فقلت: لا أستطيع , فأتاني وصيف (7) فرفع ثيابي من خلفي , فقال: اصعد عليه , فصعدت حتى أخذت بالعروة) (Cool (فكنت في أعلاها, فقيل لي: استمسك فاستيقظت وإنها لفي يدي , فقصصتها على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: " تلك الروضة: الإسلام, وذلك العمود: عمود الإسلام, وتلك العروة: العروة الوثقى , فأنت على الإسلام حتى تموت ") (9)

[١٦]عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: أتى رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله، إني رأيت الليلة في المنام ظلة (1) تنطف السمن والعسل (2) فأرى الناس يتكففون منها (3) بأيديهم، فالمستكثر , والمستقل (4) وأرى سببا (5) واصلا من السماء إلى الأرض، فأراك أخذت به فعلوت، ثم أخذ به رجل من بعدك فعلا، ثم أخذ به رجل آخر فعلا , ثم أخذ به رجل آخر , فانقطع به، ثم وصل له فعلا، قال أبو بكر: يا رسول الله بأبي أنت، والله لتدعني فلأعبرنها، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " اعبرها "، فقال أبو بكر: أما الظلة , فظلة الإسلام، وأما الذي ينطف من السمن والعسل، فالقرآن , حلاوته ولينه، وأما ما يتكفف الناس من ذلك، فالمستكثر من القرآن والمستقل، وأما السبب الواصل من السماء إلى الأرض فالحق الذي أنت عليه , تأخذ به فيعليك الله به، ثم يأخذ به رجل من بعدك فيعلو به، ثم يأخذ به رجل آخر , فيعلو به , ثم يأخذ به رجل آخر , فينقطع به، ثم يوصل له فيعلو به، فأخبرني يا رسول الله بأبي أنت , أصبت أم أخطأت؟ , قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " أصبت بعضا , وأخطأت بعضا (6) " , قال: فوالله يا رسول الله لتحدثني بالذي أخطأت، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " لا تقسم (7) " (Cool


[١٧]عن واهب بن عبد الله، عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - أنه قال: رأيت فيما يرى النائم: لكأن في إحدى إصبعي سمنا، وفي الأخرى عسلا، فأنا ألعقهما، فلما أصبحت ذكرت ذلك لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: " تقرأ الكتابين: التوراة , والفرقان "، فكان يقرؤهما. (1)


عن أم الفضل بنت الحارث - رضي الله عنها - قالت: (أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلت: يا رسول الله، إني رأيت حلما منكرا الليلة، قال: " ما هو؟ "، قلت: إنه شديد، قال: " وما هو؟ "، قلت: رأيت كأن قطعة من جسدك قطعت ووضعت في حجري، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " رأيت خيرا، تلد فاطمة إن شاء الله غلاما , فيكون في حجرك " , فولدت فاطمة الحسين , فكان في حجري كما قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -) (1) (فأرضعته بلبن قثم (2)) (3).


[١٩]عن أم العلاء الأنصارية - رضي الله عنها - قالت: (لما قدم المهاجرون المدينة , اقترعت الأنصار على سكنهم , فطار لنا عثمان بن مظعون - رضي الله عنه -) (1) (فسكن عندنا) (2) (فوجع وجعه الذي توفي فيه , فلما توفي , غسل وكفن في أثوابه) (3) (" فلما دخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " قلت: رحمة الله عليك أبا السائب فشهادتي عليك , لقد أكرمك الله , فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " وما يدريك أن الله قد أكرمه؟ " , فقلت: بأبي أنت يا رسول الله , فمن يكرمه الله؟ , قال: " أما هو فقد جاءه اليقين , والله إني لأرجو له الخير , والله وأنا رسول الله , ما أدري ما يفعل به) (4) وفي رواية: " والله ما أدري وأنا رسول الله , ما يفعل بي ولا بكم " (5) (فقلت: فوالله لا أزكي أحدا بعده أبدا) (6) (وأحزنني ذلك , قالت: فنمت فأريت لعثمان عينا تجري , فجئت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأخبرته) (7) (فقال: " ذلك عمله) (Cool (يجري له ") (9)




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



 علم تاويل الرؤى  Empty
مُساهمةموضوع: رد: علم تاويل الرؤى     علم تاويل الرؤى  Emptyالخميس أكتوبر 04, 2018 8:08 pm

السلام عليكم
جزاك الله خيرا الاخت الودق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علم تاويل الرؤى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: خواطر إيمانية-
انتقل الى: