منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 رحلة في حب الوكيل

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:22 pm

هل أنت ممن يشركون بالله ؟

من يتصف بهذه الصفة فليس بمتوكل على الله

مثلا :
الذي يعلق الأحجار الكريمة لتأتي له بالسعد
أو يعلق على ابنه خرزة زرقاء أو تميمة خوفا عليه من الحسد
و الذي يتابع الأبراج ويصدقها
و الذي يتطير أو يتشاءم برقم أو شخص أو حدث ... الخ
والذي يسترقي خوفا من المرض فإذا رقي اطمأن !

بينما المتوكل على الله لا يتطير ولا يتشاءم ولا يعلق تميمة ولا يسترقي ولا يكتوي
ولا يتابع الأبراج والعرافين
لأن كل ما ينفعه يطلبه من الله
وكل ما يضره يستكفيه بالله
فيجد السعد كله من الله
فلا حاجة لحجر أو تميمة أو عراف أو رقية أو قرعة وغيرها


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:22 pm

ما هو علاج حالتي كي أكون متوكلا ؟؟

الحل الأول الوحيد والسريع والمباشر ..

أعرف ربك

أن تتعرف إلى ربك
إلى أسمائه وصفاته العلية
وتدرس هذه الأسماء والصفات وتعاينها في حياتك
عندها ستزداد ثقتك به
ويزداد يقينك بقدرته
وتعلم أنه المالك الرازق المدبر
وأنه رب العالمين
وأنه لا نافع ولا ضار لا رافع ولا خافض لا معز ولا مذل إلا هو
وأنه هو الفاعل الحقيقي وراء جميع مجريات الأمور
عندها ستزداد توكلا عليه وتفويضا له
وتزداد يقينا بأنه لا يعطي ولا يمنع ولا ينفع ولا يضر إلا الله سبحانه وتعالى

الحل الثاني ..

تعلم كيف تتعامل مع الأسباب

عوّد نفسك أن الأسباب من الله
تيسيرها من الله وتعطيلها من الله
وما عليك في جميع الأحوال إلا السمع والطاعة والرضا بما قدره الله
فإن تيسر السبب فاتخذه
وإن بطل السبب فانسه وابحث عن غيره..

الحل الثالث..

إياك والشرك الأصغر والتطير وإتباع العرافين

إياك وتعليق التمائم حتى لو كان قرآنا مكتوبا :
قل الله الكافي الله الحامي توكلت على الله..
ولاتتشاءم ولا تتطير ..
فإذا وقع ذلك في قلبك افعل الأمر ولا ترجع عنه
قل : ثقة بالله وتوكلا عليه لن أتراجع..
ولاتؤمن أن الرقية ستنفعك أو تحميك
إنما هي سبب إن لم يرد الله لن تعطي نتيجة..
ولاتتبع الأبراج والعرافين ..
وإلا فلن تذق السعادة ما حييت ..


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:22 pm

لماذا لا نجرب قاعدة النجاح ؟

تقول القاعدة ..

النجاح = توكل + اتخاذ الأسباب + دعاء

1- اختر هدف أو مطلب أو رغبة شرط أن تكون مشروعة

2- اجلس مع نفسك واضبط قلبك ليتوكل على الله في تحقيق هذا المطلب
والسؤال هنا كيف تضبط قلبك ليتوكل على الله ؟؟
اغمض بصرك
وافترض أن هناك شخص في حياتك ذو سلطان ونفوذ وقدرة أنت تثق به ثقة عمياء ...
أوكل إليه تحقيق مطلبك... انظر كيف شعرت الآن بالراحة وكيف اطمأن قلبك ....
استبدل الله سبحانه بهذا الشخص ...
احرص على أن يظل قلبك مطمئنا كما كان قبل قليل ...
فإن نازعتك نفسك فذكرها بأن الله عند ظن عبده به حتى لو كان عاصيا
وأن الله قد أعطى كفايته لكل من اعتمد عليه وهذا وعده سبحانه ولا يمكن إلا أن ينجزه
وأن الله أقوى وأقدر من هذا الشخص الذي تخيلته فالله من خلقه وخلقنا جميعا
فإن خوفتك نفسك من النتائج وأن ما تريد قد لا يحققه الله لك
ذكرها بأن الخير كله بيد لله
وقل لنفسك "إن كان في هذا الأمر خير لي لماذا يمنعه لله عني ؟؟"
الله أجود وأكرم من أن يمنع الخير عمن لجأ إليه حتى لو كان عاصيا.. فتدبر ..!

3- انظر الآن حولك وابدأ بالتخطيط لتحصل على ما تريد مستعينا بالله
انتهز الأسباب الميسرة لك واسع في تحقيق غايتك التي ترضي ربك
قمت بخطوة ما لم تنجح... لا تجزع
قل : الله معي لم أوفق في هذه الخطوة بأمر من الله لأن ليس فيها خير ...
ابحث عن غيرها راجيا من الله التيسير...
فإن نجحت قل : الحمد لله هذا من فضل ربي...
لاحظ أنك تعمل بجوارحك وقلبك دائم التفكير في أقدار الله (هذا هو التوكل)

4- لا تنس الدعاء فهو من أحد الأسباب القوية في ربط قلبك بالله وتحقيق غايتك
والدعاء المستمر يجعلك دائم التذكير لنفسك بأن تكون من المتوكلين
وإلا كيف لا يكون متوكلا من دعا الله بقلب حاضر لأن يعينه وييسر له الخير ويدفع عنه الشر ؟؟

5- لا تستعجل النتائج أبدا ولا تقل فعلت وفعلت دون جدوى ...
قد يتأخر ما تريد ليتحقق في وقت لاحق هو الأفضل لك وأنت لا تدري
أو قد لا يتحقق نهائيا لأن ليس فيه الخير لك مطلقا وفي هذا حكمة سيعلمك الله إياها في وقتها ...
وقد يقول قائل : توكلت على الله في أمور كثيرة ولم يتحقق أي منها !!!
نقول له : إنك لم تتوكل على الله كما يجب !
عندما يقول رب العزة ”من يتوكل على الله فهو حسبه“ فهو أصدق منك ومني ومن الكون كله !
أعد النظر في نفسك أو جرب التوكل في أحد الأمور التالية :

الالتزام بالصلاة على أحسن وجه
دفع زكاة مالك لمن يستحقها
لديك خلق سيء وتريد التخلص منه
اكتساب عادة جيدة
تعلم التجويد
عمل صدقة جارية تدوم طويلا ويبارك لك فيها
النجاح في مادة في المدرسة
دفع رسومك الدراسية وأنت لا تجد المال
أن تكسو نفسك وأولادك كسوة جيدة
لديك عملية جراحية موعدها محدد ولا تدري أتقوم بها أم لا

مثل هذه الأمور واضح أن تأخيرها ليس فيه خير لك
وأن الخير كل الخير في حدوثها مبكرا ..
إن توكلت على الله حق توكله في أحد هذه الأمور أو ما يشابهها ستنجح بالتأكيد
فإذا نجحت جرب التوكل في هدف أخر وآخر حتى يتغير قلبك تلقائيا
فيزداد ثقة بالله وتصبح من المتوكلين


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:23 pm

هل هناك حلول أخرى تعينني على التوكل ؟

نعم ..

اذكر آلاء الله

فآلاء الله هي التدابير التي قام بها الله عز وجل من أجلك
إجلس مع نفسك وتذكر ماضيك منذ طفولتك
ركز في الأحداث التي جرت معك ...
كيف كدت تتعرض لحادث ونجاك الله منه ... ؟
كيف لم تقبل في مدرسة ثم كان الخير في غيرها ... ؟
كيف أنك لم تجد المال لدفع رسوم الدراسة ثم تيسر بفضل الله .... ؟
كيف دعوت الله ليلة الامتحان فتفاجأت بأن الأسئلة فقط من المادة التي درستها... ؟
كيف أسأت في تقديم الامتحان ثم جلست تدعو الله بتضرع فتفاجأت بالنجاح ... ؟
كيف كاد لك زملاؤك في الوظيفة حتى أخرجوك فمن الله عليك بوظيفة جعلتك من الأغنياء .....؟
كيف يسر الله لك أشخاصا أعانوك في المحن.... ؟
كيف قال لك الأطباء أن طفلك معاق فرفضت الإجهاض لوجه الله فجاء الطفل سليما .. ؟
كيف اتهموك الناس اتهامات باطلة فلجأت إلى الله فانتقم الله منهم وشفى صدرك فيهم..... ؟
كيف وكيف وكيف ....

كلنا لو أعاد التفكير في حياته وفتح ملفاته القديمة لينظر إليها بصورة إيجابية
سيجد العديد والمبهر من تدبير الله لشؤونه وهو لا يدري ...
إن هذا من شأنه أن يزيدك يقينا بالله فتزداد توكلا عليه

أيضا من تذكر آلاء الله النظر في حياة من حولك والقراءة في سير من كان قبلك...
انظر كيف كاد أخوة يوسف له ..
وضعوه في الجب فنقله الله من عيشة البدو إلى القصور...
وضعته امرأة العزيز في السجن فجعله الله مكان زوجها ...
انظر إلى موسى وضعته أمه في اليم خوفا من فرعون فعاش في قصره معززا ....
كان البحر أمامه وجيش فرعون خلفه فنجا هو وقومه وغرق فرعون وجيشه ...
انظر كيف نجح ابراهيم في الابتلاءات : في محاربة الأصنام ووضعه في النار ...
في ترك ابنه وزوجته في مكان موحش .... في ذبح ابنه اسماعيل ....
فنصره الله في كل منها وجعله إماما للناس حتى يومنا هذا ....
انظر إلى أطهر الخلق سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)
حاربه قومه ثلاث عشرة سنة فرزقه الله أهل يثرب بايعوه ونصروه وضحوا بأرواحهم من أجله ...
. انظر إليه خارجا من الطائف يضربونه بالحجارة حتى دميت قدماه
وانظر إليه وهو يدخل يثرب يتهافتون عليه بالترحيب والتعظيم ...
انظر إليه وهو جائع محروم في شعب أبي طالب
وانظر إليه وهو منتصرا في بدر يأخذ الأسرى والغنائم ...
انظر إليه يوم ماتت خديجة وانظر إليه وله تسع زوجات منهن عائشة البكر....
كيف مات أولاده الذكور صغارا وها هو يحتضن سبطيه الحسن والحسين
ولو تمعنت لوجدت الكثير من العبر التي لا تزيدنا إلا توكلا على من دبرها...


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:24 pm

سأحكي لكم قصتي مع صلاة الإستخارة

قلنا من قبل ..
أن بعض الناس يصلي صلاة الإستخارة ثم يعتمد على منام .. وهذا خطأ
فالمنام تحصيل حاصل ولم يثبت ذلك عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ..

وبعض الناس يصليها ليلة وليلتين وثلاث .. لغاية ما يرى منام
وهذا أيضا ليس من الثابت ..
ثم أن الذي دعوته أول مرة .. سميع عليم حكيم
وقد سمعك وسمع شكواك .. فلا بد من أنه سيرشدك ..

وبعض الناس يصليها .. ويطلب من الله أن يرشده في أي مسار ينطلق ..
اليمين أم الشمال ؟؟
لكن إن دارت الأيام وأتتى الرياح بما لاتشتهي السفن .. غضب وزمجر وتوعد ..!
وهذا فعل غريب ..
فأين كان قلبك حين دعوتَ الله مخلصا أن يرشدك إلى الخير في الأمور ؟
ولماذا طلبتَ من الله أن يسيّر لك الخير في باديء الأمر ؟
وما أدراك أنت إن الخير فيما تريد ؟!

هذه كانت مقدمة بسيطة ..
لما حدث لي بسبب هذه الصلاة ..
وستقرأون عن أحداث عجيبة .. و اللبيب من فهم ووعى


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:26 pm

كنت موظفة في مؤسسة ما في الخليج ..
ثم رزقني الله بوظيفة جديدة عالية يحسدني عليها القريب والغريب ..
الغريب في هذه الوظيفة .. أنني لم أسع إليها .. ولم أسمع بها ..ولا أملك فيها واسطة .. !
وكان علي تحويل كفالتي من مدينة إلى مدينة ..
فكل شركة كانت في مدينة (إمارة) ..

وعلى أثره .. تلقيت اتصالا من مسؤول الكفالات في المؤسسة الجديدة
والذي شرح لي أنه كوني عراقية الجنسية
فلن تكون الموافقة الأمنية مضمونة دائما في وزارة العمل..

فلما أبلغته أن زوجي يعمل وله كفالة
طلب مني ذلك المسؤول نقل كفالتي سريعا على مكتب الزوج ، فوعدته خيرا..

فأصبح أمامي طريقان ، كلاهما مجهول النهاية
لكن علي المضي في أحدهما
إما نقل كفالتي على المؤسسة الجديدة مع عدم ضمان الموافقة الأمنية ، وبالتالي خسارة العمل
وإما تحويلها فورا على الكفالة الأخرى

وكان الحل البديهي هو الثاني بسبب سرعته ..
وهو ما أتفق عليه جميع من استشرتهم
لكني آثرت أن أصلي الاستخارة ، لمعرفة ما علي فعله.


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:26 pm

فكرت ُ وقلت ُ .. وكأنني أسأل نفسي أول مرة ..

كيف أصلي الاستخارة ؟
هل هي دعاء والسلام ؟
هل هي صلاة ركعتين والسلام ؟
وكيف أصلي الاستخارة والفؤاد مليء بالهم ؟
وكيف أصليها وفي فؤادي طريقان ؟

لابد علي أن أفرغ القلب من كافة مشاعر الهوى
وتفويض أمري لله ... كالميت الذي ينطرح على المغسل ..

فالذي يصلي استخارة وهو مقبل على مشروع
تراه يصلي ركعتين وقلبه مليء بالمضي قدما في المشروع !!!
كيف ذلك وأنت تستخير ربك ؟!

والتي تصلي بعدما أتاها خطيب
تراها تصلي وقلبها مليء بصورة ذلك العريس.. وأنه فتى الأحلام ..
وكأنه لابد على الله أن يقف في صفها !!!!
وهذه ليست استخارة .. بل لعب عيال ..!!!!

فصليت ركعتين ..
وسجدت طويلا .. وأفرغت ُ القلب من كل شعور ..
وكأنني مولودة للتو ..
ودعوتُ دعاء الاستخارة المعروف .. ثم قمت من الصلاة ..

بعدها ..
تملّكني شعور بتنفيذ الحل الأول من القضية !!!
رغم أنه حسب المقاييس المادية والمنطقية ، حل خطير !!
قد يكلفني خسارة عملي بشكل مطلق...


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:27 pm

استيقظت في الصباح ..
وأتصلت بمدير قسم الكفالات في المؤسسة لإبلاغه بقراري
فتعجب
ثم طلب مني التفكير مليا ، خصوصا أني قدمت ُ استقالتي من العمل السابق ..
وأنه يوجد موظف عراقي تم رفض كفالته لهذه المؤسسة
فخسر هذا الموظف الوظيفتين ، وقد يصيبني ما أصابه
لكني أصريت على موقفي بكل أدب ..

سألني عن السبب

قلت "أنها صلاة الاستخارة"!!

قال "هل يعقل أني أقوم بتحذيرك حسب القوانين الرسمية كي لا تخسرين وظيفتك
وأنت تردين علي بصلاة الاستخارة"!!

قلت "نعم"

فلم يعد هناك ما يقال

فتمنى لي الخير متأسفا ، وأغلق الهاتف.

ولقد عاتبني كل من هم حولي من معارف وأهل وأقرباء ..
على هذا القرار غير المسؤول .. خصوصا بوجود أزمة العمل في الخليج..

بعد أسبوع أو أكثر ، أتصل بي مدير الكفالات
وأبلغني متعجبا بحصولي على الموافقة الأمنية !
وأنني أستطيع الآن الانضمام رسميا لفريق العمل الجديد بكل يسر وسهولة ..
فشكرته على ذلك ، وأزداد يقيني بالله سبحانه...


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:29 pm

أمضيت ُ في هذا العمل الجديد سنتين تقريبا
ثم عصفت أزمة توظيفية أخرى في تلك الدولة ..
واضطرت المؤسسة التي أعمل بها إلى تقليص عدد الموظفين من آلاف إلى عشرات ..!

وفي يوم من الأيام ..
تم إبلاغي من قبل مديري البريطاني
الذي بدأ كلامه معتذرا بأنني من الموظفين الأكفاء الذين مروا عليه
وأنه يشهد بولائي المطلق للعمل
لكن الظروف هي الظروف ..
خصوصا وأني على علم بكل ما يجري في المؤسسة..
لذا .. فالقرار المتخذ كان .. بأن علي مغادرة العمل من اليوم
وعدم القدوم إلى المكتب في الغد !!!

كان الحدث غريبا من كل النواحي..
فهي المرة الأولى التي يتم اخراجي فيها من وظيفة..
إذ إني كنتُ دائما صاحبة الاختيار حين الانتقال من عمل لآخر ..

لكن الأغرب
هو عدم ارتباكي حين سماعي بالنبأ ، أو حزني وانفعالي
بل طلبت منهم إبلاغي ببديل فوري
بسبب احتواء مكتبي بوثائق سرية خاصة بميزانية المؤسسة ..
فتم إجراء اللازم ..

أما الموظفون من حولي الذين كان عددهم يتناقص يوما بعد يوم
فقد ذهلوا للخبر الجديد .. فآنا بنظرهم آخر فرد ستُخرجه الإدارة..

أذكر أن أحدهم قال لي حينها "هل أنتي على ما يرام؟! ، أراك مبتسمة!!"

أجبت "وهل أستطيع عمل شيء ، هذا قرارهم وعلي تنفيذه"


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:29 pm

بعدها .. دخلت ُ مجددا في رحلة البحث عن عمل جديد ..
فبعثت سيرتي الذاتية لكثيرين من المعارف ..
وأجريت مقابلات عديدة .. لم يفلح منها إلا واحدة..

وكانت المؤسسة الجديدة .. أفضل بكثير من سابقتها التي كنت ُ أعمل بها..
والراتب مضاعف .. والمميزات أفضل .. والمنصب أعلى ..
أما الأهم .. فلقد كانت تبعد 20 دقيقة فقط عن البيت .. يعني (عز الطلب)

لكن شاء الله أن تحصل لي عراقيل شخصية ..
فورد في الفؤاد خاطر غريب ..
أن أصلي الآن صلاة الاستخارة .. !

ألا تجدون أن وقت تلك الصلاة ... كان غريبا ؟؟!!!!!!


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:30 pm

قد تتفكرون ..
ما الذي جعلها تصلي الاستخارة والأمور كلها في مصلحته ؟

صحيح أن الوظيفة الجديدة تبهج أصحاب العقول والألباب ..
لكن ما الضمان بأنها خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ..؟

لذلك .. قررت ُ أن أصلي الاستخارة كي أعلم ما الذي علي فعله ..

هل ألتحق بتلك الوظيفة ... أم أتركها ؟!!


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:31 pm

كانت الأمور ظاهريا تجري لمصلحتي ..
لكني لم يكن هناك شعور بالراحة
و لا أدري السبب ..

فاختليت بنفسي .. وصليت الركعتين ..
ثم الدعاء الخاص بها ..
بعد أن أفرغت الفؤاد من أي رغبة في تلك الوظيفة البراقة
وكأنها غير موجودة بالأساس ..

ودعوت ُ الله مخلصة أن يهديني لفعل الصواب
وإلى مافيه الخير العام وليس الخاص ..

لكن ..

كان ما حدث بعدها .. عجيب ..

فلقد تملكني شعور بعدم العمل مطلقا عند أحد.. والتفرغ للعمل الحر!!!!!

رغم أن ذلك الوارد لم يكن في خاطري قبل الصلاة !!!

وليس ذلك فحسب ..
بل انقبض فؤادي عن أي فكرة للعمل الوظيفي ..!
وأحسست أن تلك هي إجابة الدعاء
فتعجبت !!!
لكني استسلمت للأمر...


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:33 pm

بعد أيام ، برقت شاشة الهاتف الخلوي لقدوم اتصال
شاهدت رقم المتصل
وعرفت أنه المؤسسة الجديدة التي تم قبولي في وظيفة مرموقة عندهم
وأن الساعة قد حانت لتوقيع عقد العمل ..

فماذا فعلت ؟

لم أرفع سماعة الهاتف!

فاتصلوا ثانية وثالثة

ولم أرفع سماعة الهاتف!!!

كان صراعا في داخلي
كمن يتحدث معي وهو يقول ..

(هل جننت؟!
أرفعي السماعة لأجل الحصول على العمل
كيف ستبقين دون عمل؟!
وما هو الضمان في العمل الحر ؟
هل أنت ساذجة لرفض عرض كهذا؟!)

لكن لم أتحرك خطوة
ولم أرفع سماعة الهاتف
كمن أصابه الشلل

في داخلي قوة عجيبة ورغبة كبيرة لرفع التلفون
لكن يداي كأنهما مشلولتان
وقدماي لاتتحركان من مكانهما .. !!!!!!



"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4521
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: رحلة في حب الوكيل    الثلاثاء مايو 22, 2018 12:34 pm

اخواني وأخواتي الكرام

لقد أنعم الله منذ ذلك اليوم ولحد الآن والحمد لله
بأن فتح على فؤادي الكثير من المعارف
ما كنت ُ أتصور أنني سأعلمها لولا تلك العزلة الوظيفية ..

الشاهد من القصة يا أخوان

(من ترك لله شيئا .. عوضه الله خيرا منه)

(وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ
وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ
وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)


هذه كانت رحلتي مع الوكيل ..
والتي قلبت حياتي رأسا على عقب ...
ولازالت ..

أرجو أن تكونوا جميعا قد استفدتم من معاني ما بين السطور ..
ففي القصة عبر عظيمة .. ومعاني دقيقة لايغفل عنها إلا القانطين ..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
 
رحلة في حب الوكيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: