منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 سورة الفاتحة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
درة تكريت
مشرفة
avatar

نقاط : 3288
السٌّمعَة : 30
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: سورة الفاتحة   الثلاثاء مايو 22, 2018 10:28 am


يوسف عمر كتب:
(الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ)


قال (الحمد) كجملة أسمية
ولم يقل (احمد .. يحمد .. تحمد .. نحمد) وغيرها من الجمل الفعلية
لأن الجملة الأسمية أثبت من الجملة الفعلية

وقال (الحمد) ولم يقل (الشكر لله)
لأنك قد تشكر إنسانا على معروف أداه إليك
لكنك لن تحمده
فالحمد مخصوصة بالله العلي القدير

قال (الحمد لله) والله هو اسم الذات العليا سبحانه
وهو تعبير الإلوهية
فكأنه يقول احمد الله على أنه هداك
فهذا أحق ما يستحق عليه الحمد

ومن صفات الله أنه رب
فلأنه إله يُعبد
فهو ربٌ خلق
وهو رب العالمين

والعالمين هم المكلفين وغير المكلفين
لأن السموات والأرض من العالمين
فهي تنطق وتبكي كما في بعض آيات القرآن

فإن كان الله هو رب العالمين مكلفين وغيرهم
فلابد أن يكون رحمانا رحيم

والرحمن : هي صفة خاصة بالربوبية
وهي تشمل المؤمن والكافر في الدنيا
فبها تشرق الشمس على الناس
وبها تتسخر المورودات على الأمم
وبها يُمهل الله ولايُهمل
ولذلك قدم الرحمن على الرحيم
وهذه الصفة لاتشمل الكافرين في يوم القيامة

أما الرحيم: فهي صفة خاصة بالمؤمنين
تشملهم في الحياة الدنيا وفي الآخرة
لأن الرحمة فيها مخصوصة أكثر

مالك يوم الدين: المالك يختلف عن الملك
لأن الملك هو الذي يستطيع أن يتصرف في حدود ملكه فقط
أما المالك فهو من يتصرف في حدود ملكه وملك غيره
ولذلك قال (قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء)

إذن من دواعي الحمد على المسلم
أن يحمد الله على ما هداه
وأن يحمده لأن العالمين مسخرة جميعها بيده
وأن كانت العالمين بيده فلِمَ تجئر لغيره وتتوكل على غيره؟

ومن دواعي الحمد أنه مالك يوم الدين
فهو المتصرف الحق بيوم الجزاء الأعظم
لأن المظلوم إن عرف ذلك
سكنت نفسه ورضت بما قسم الله له في الدنيا
وعرف أن الحق سبحانه وتعالى لن يترك الظالم على ظلمه
ولا المتكبر على تكبره
ولا الجبار على جبروته

فوجود يوم الدين نعمة تستحق الحمد
وكون الله هو المتصرف الوحيد في هذا اليوم
فتلك نعمة أخرى تستحق الحمد


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرفة
avatar

نقاط : 3288
السٌّمعَة : 30
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: سورة الفاتحة   الثلاثاء مايو 22, 2018 10:32 am


يوسف عمر كتب:
(إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)

هذه الآية عجيبة

فبعد أن تحدث الحق بلسان الغيب وقال
الحمد لله رب العالمين
الرحمن الرحيم
مالك يوم الدين

كان المفروض أن يقول (إياه نعبد وإياه نستعين)

لكن انتقلت الصيغة فجأة
من زمن الغائب إلى زمن الحاضر
فقال (إياك نعبد وإياك نستعين)

فبعد أن علمك اسمه (الله)
وقال لك إني رب العالمين
وإني الرحمن الرحيم

طلب منك أن تحول الغيب إلى يقين
فإياك أنت يا الله نعبد
وإياك أنت يا الله نستعين

وقال (إياك نعبد) ولم نقل (نعبد إياك)
لأن الثانية تحتمل أن تأتي بعدها (نعبد إياك ونعبد غيرك)
لكن تقديم الحصر (إياك) فكأنه يقول لاتعبدوا غيري

وقال (إياك نعبد وإياك نستعين) ولم يقل (إياك نعبد ونستعين)
لأنك قد تعبد الله وتستعين بغيره
فحصر العبادة به
وحصر الاستعانة به

وقدم العبادة على الاستعانة
لأنك لايمكن أن تستعين بإله دون أن تعبده أولا

واستخدم نون الجماعة (نعبد ونستعين)
لأن الحق سبحانه وتعالى يعلم أن الناس متفاوتون في العبادة
فمنهم من تكون عبادته مقبولة
ومنهم من يُقبل نصفها
ومنهم من تُرفض

لذلك
طلب منك أن تحشر نفسك في الصالحين
لعلك وعسى تُقبل معهم

كما في الحديث
الذي اخرجه مسلم عن ابي هريرة رضي الله عنه
قال (صلى الله عليه وسلم)
"إن لله ملائكة سيارة فضلاء يتتبعون مجالس الذكر
فإذا وجدوا مجلساً فيه ذكر قعدوا معهم وحف بعضهم بعضا بأجنحتهم حتى يملأ ما بينهم وبين السماء الدني
فإذا تفرقوا عرجوا وصعدوا إلى السماء، فيسألهم الله عز وجل –وهم أعلم- من أين جئتم؟
فيقولون جئنا من عند عبادك في الأرض يسبحونك ويكبرونك ويهللونك ويحمدونك ويسألونك.
قال: وماذا يسألوني؟
قالوا يسألونك جنتك.
قال: فكيف لو رأوا جنتي؟
قالوا: يستجيرونك.
قال: ومم يستجيروني؟
قالوا: من نارك يا رب.
قال: وهل رأوا ناري؟
قالوا: لا.
قال: فكيف لو رأوا ناري؟
قالوا: ويستغفرونك.
فيقول قد غفرت لهم وأعطيتهم ما سألوا وأجرتهم مما استجاروا.
يقولون: رب فيهم فلان عبد خطاء إنما مر فجلس معهم.
فيقول: وله غفرت هم القوم لا يشقى بهم جليسهم


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرفة
avatar

نقاط : 3288
السٌّمعَة : 30
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: سورة الفاتحة   الثلاثاء مايو 22, 2018 10:32 am


يوسف عمر كتب:
(اهدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ
صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ)


هناك أمر مهم علينا التحدث به قبل الدخول في الآيات الجديدة
هذا الأمر هو إعلان الإنسان الدخول في الإسلام
فأول ما يقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله
أو هو مسلم بالأصل ويقرر أن يلتزم طريق الحق
سيكون له أعداء

لماذا ؟

لأن الحق قال في آية أخرى
(قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى)

فحزب الباطل لن يترك حزب الحق في أن يعيش بسلام
فهناك حروب
ومؤامرات
ودسائس
وتخذيل
وكذب
وتمويه
وتخويف
وإرجاف

لذلك يحتاج المسلم في أن يقول (إياك نعبد)
ولأنه سيكون في فريق مُحارب من قبل فرق الباطل الأخرى
فلابد أن يحتاج لـ (إياك نستعين)

لماذا ؟

لأن أهل الباطل سيكيدون له فيحتاج إلى الإستعانة بالله
وليس ذلك فحسب
بل أن أهل الباطل سيعرضون مساعدته كذبا لنصرة الحق
فالله هنا يقول له
طالما قررت أن تعبد الله
فلا تستعن إلا بالله
أو بما يرضي الله من الأسباب التي سخرها لك

ولأنك قررت أن تعبده وتستعين به حصرا
فقد أحببت دينه الذي ارتضي لك
ولذلك ستطلب منه وستقول

إهدنا الصراط المستقيم
يقول العلماء إن كلمة (إهدنا) هي طلب استدلال بلطف
فكأنك تقول له يارب حبب لي الإيمان وزينه في قلبي
يارب دلني على المنهج الذي ارتضيته كي لا يلتبس علي الأمر
يارب دلني على ما تحبه كي أفعله
وما لا تحبه كي لا أفعله

وأيضا هنا التركيز على المجموعة حين قال إهدنا
ولم يقل إهدني

الصراط : هو الطريق الذي يؤدي لغاية
والمستقيم: هو أقصر الطرق

لكن أي صراط ؟!

صراط الذين أنعمت عليهم

والعجيب أننا لم نكن نعلم بقصص الذين أنعم الله عليهم
إلا منه سبحانه
فهذه نعمة أخرى تستحق الحمد

فمن هم الذين أنعم الله عليهم؟

يقول الحق في آية أخرى
( ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا)
فلولا أن الله قصّ علينا قصصهم
ما كنا عرفنا كيف نقتدي بهم

فكأنه يطلب منك أن تقول
يارب دلني كما دليتهم
واهدني كما هديتهم
حتى أدخل جنتك كما ستدخلهم
وترضى عني كما أرضيتهم ورضيت عنهم

لكن

يستوقفك الحق هنا
ليذكرك بمجموعة أخرى

لماذا ؟

لأنه لايريد لك أن تضل
فينبهك أن هناك مجاميع يحسبون أنهم يحسنون صنعا

فمن هؤلاء ؟

المغضوب عليهم: هم كل من عرف الحق فتركه

الضالين: هم الحيارى الذين لايعرفون يمينهم من شمالهم ولم يسعون في سبيل معرفة العقيدة الحق
تراه يضطرب ويشكي لو أن أحدا أضاع منه شيئا
فيبحث عنه جاهدا حتى يجده
لكنه لم يكلف نفسه ويبحث عن عقيدته وربه ومنهاجه

وهكذا شملت الفاتحة كل شيء

العقيدة في (الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم)
الأحكام (إياك نعبد وإياك نستعين)
القصص (أهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين)


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عدنان
مشرف
avatar

نقاط : 426
السٌّمعَة : 30
تاريخ التسجيل : 21/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: سورة الفاتحة   الجمعة نوفمبر 30, 2018 9:02 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سورة الفاتحة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "-
انتقل الى: