منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 كنت سأبيع الإسلام بعشرين بنساً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايهاب احمد اسماعيل
مدير المنتدى
avatar

نقاط : 3519
السٌّمعَة : 82
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: كنت سأبيع الإسلام بعشرين بنساً   الثلاثاء مايو 22, 2018 3:45 am

قبل سنوات انتقل إمام إحدى المساجد إلى مدينة لندن – بريطانيا – 
وكان يركب الباص دائماً من منزله إلى مدينة أخرى.
بعد انتقاله بأسابيع، وخلال تنقله بالباص كان أحياناً كثيرة يستقل نفس الباص بنفس السائق،
 وذات مرة دفع أجرة الباص وجلس،
 فاكتشف أن السائق أعاد له 20 بنساً زيادة عن المفترض من الأجرة، 
فكر الإمام وقال لنفسه أن عليه إرجاع المبلغ الزائد لأنه ليس من حقه.
ثم فكر مرةً أخرى وقال في نفسه انس الأمر فالمبلغ زهيد وقليل، 
ولن يهتم به أحد كما أن شركة الباصات
 تحصل على الكثير من المال من أجرة الباصات
 ولن ينقص عليهم شيء بسبب هذا المبلغ، 
إذن سأحتفظ بالمال وأعتبره هدية من الله
 وأسكت.
توقف الباص عند المحطة التي يريدها الإمام 
ولكنه قبل أن يخرج من الباب توقف لحظة
 ومد يده وأعطى السائق العشرين بنساً 
وقال له: تفضل
أعطيتني أكثر مما أستحق من المال.
فأخذها السائق وابتسم وسأله:
 ألست الإمام الجديد في هذه المنطقة؟
 إنني أفكر منذ مدة في الذهاب 
إلى مسجدكم للتعرف على الإسلام 
ولقد أعطيتك المبلغ الزائد عمداً
 لأرى كيف سيكون تصرفك.
وعندما نزل الإمام من الباص
 شعر بضعف في ساقيه
 وكاد أن يقع أرضاَ من رهبة الموقف 
فتمسك بأقرب عامود ليستند عليه، 
ونظر إلى المساء ودعا باكياً: يا الله
كنت سأبيع الإسلام بعشرين بنساً.
أحبتي الكرام: 
الهدف من هذه القصة أننا قد لا نرى أبداً
 ردود فعل البشر تجاه تصرفاتنا
 فأحياناً ما نكون القرآن الوحيد الذي سيقرؤه الناس 
أو الإسلام الوحيد الذي سيراه غير المسلمين
 لذا يجب أن يكون كل منا مثلاُ وقدوة للآخرين،
 ولنكن دائماً صادقين أمناء
 لأننا قد لا ندرك أبداً من يراقب تصرفاتنا،
 ويحكم علينا كمسلمين وبالتالي يحكم على الإسلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كنت سأبيع الإسلام بعشرين بنساً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: خواطر إيمانية-
انتقل الى: