منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

  المروءة والصدق والوفاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايهاب احمد اسماعيل
مدير المنتدى
avatar

نقاط : 3586
السٌّمعَة : 83
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: المروءة والصدق والوفاء   السبت مايو 19, 2018 1:52 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
--------- 
إن غداً لناظره قريب  
قائلها قراد بن أجدع ، 
 وأصلها أن النعمان بن المنذر خرج يتصيد على فرسه اليحموم ، 
 فأجراه على أثر عير ، 
فذهب به الفرس في الأرض ولم يقدر عليه ، 
وانفرد عن أصحابه ، وأخذته السماء ، 
 فطلب ملجأ يلجأ إليه ، فدفع إلى بناء فإذا فيه رجل من طيء  
يقال له حنظلة ومعه امرأة له ، 
فقال النعمان : هل من مأوى ؟ 
فقال حنظلة : نعم ،فخرج إليه فأنزله ،  
وقام إلى شاة ليس عنده غيرها فأحتلبها ثم ذبحها وأطعمه 
 وأكرمه وهو لا يعرف انه النعمان بن المنذر ،  
وفي الصباح لبس النعمان ثيابه وركب فرسه 
ثم قال مخاطبا : يا أخا طيء أطلب ثوابك ، 
أنا النعمان بن المنذر ، 
 قال : افعل أن شاءالله ، فمضى النعمان نحو الحيرة . 
ومكث الطائى بعد ذلك زمناً حتى أصابته نكبة وجهد وساءت حاله ، 
 فدفع إلى الحيرة قاصدا النعمان ، 
 وكان للنعمان يومان يوم سعد ويوم شؤم، 
وكان لا يأتيه أحد في يوم شؤمه إلا قتله ،  
فوافق مقدم الطائي يوم بؤس النعمان ،فلما رأه النعمان عرفه ، 
وساءه مكانه وقال : أنت الطائي المنزول به ، 
قال : نعم ،
قال : أفلا جئت في غير هذا اليوم ؟ 
قال : أبيت اللعن ، وما علمي بهذا اليوم ؟  
 قال : والله لو سنح لي ابني قابوس في هذا اليوم لم أجد بداً من قتله ، 
 فأطلب حاجتك منالدنيا فأنك مقتول ؟ 
قال : أبيت اللعن وما اصنع بالدنيا بعد موتي ؟  
 قال النعمان : إنه لا سبيل إليها ، 
قال : فإن كان لا بد فأجِّلْني حتى أُلِمَّ بأهلي فأوصي إليهم 
 وأهيء حالهم ثم أنصرف إليك ، 
قال النعمان : فأقم كفيلاً بموافاتك ، فالتفت الطائى  
إلى شريك بن عمرو فأشار به ، 
 فأمتنع شريك عن كفالته ،  
 فوثب إليه رجل من كلب يقال له قراد بن أجدع  
فقال للنعمان : هو علىّ ، فضمّنه ، 
 وأعطى النعمان للطائي خمسمائة ناقة، فمضى الطائي إلى أهله ، 
وجعل الأجل إلى مثل ذلك اليوم من قابل ، 
 فلما حال عليه الحول وبقي من الأجل يوم  
 قال النعمان لقراد : ما أراك إلا هالكا غداً ، فقال قراد :  
فإن يك صدر هذا اليوم ولىّ 
...... 
 فإن غداً لناظره قريب 
فلما أصبح النعمان ركب خيله وأخرج قراداً ، 
وأمر بقتله ، فقال له وزرائه : ليس لك أن تقتله حتى يستوفي يومه ، 
 فتركه ، 
 وكان يشتهي قتله ليفلت الطائي ،  
 فلما كادت الشمس تَجِبُ وقراد على النطع مجرداً من إزاره ، 
أتت امرأته وهي تقول :  
أيا عين بكى لي قراد بن أجدعا ...... رهيناً لقتل لا رهينا مودّعا
أتته المنايا بغتة دون قومه ......  فأمسى أسيراً حاضر البيت أضرعا 
فبينا هم كذلك إذ رفع لهم شخص من بعيد فإذا هو الطائي ، 
 فقال النعمان : ماحملك على الرجوع بعد إفلاتك من القتل ؟ 
قال : الوفاء . 
فقال : والله ما أدري أيهما أوفى وأكرم ،  
أهذا الذي نجا من القتل فعاد ، أم هذا الذي ضمنه ؟  
 والله لا أكون ألأم الثلاثة ، فعفا عنهم جميعاً ، 
 وترك سنته في يوم شؤمه ، 
 فأنشد الطائي : 
ما كنت أخلف ظنه بعد الذي ...... أسدى إلىّ من الفعال الخالي
ولقد دعتني للخلاف ضلالتي ...... فأبيت غير تمجدي وفعالي
أني أمرؤ مني الوفاء سجية ...... وجزاء كل مكارم بذال  
وقال يمدح قرادا : 
ألا إنما يسموا إلى المجد والعلا ...... مخاريق أمثال القراد بنأجدعا  
مخاريق أمثال القراد واهلـ ...... ـه فأنهم الأخيار من رهط تبعا 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المروءة والصدق والوفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: طرائف القلوب-
انتقل الى: