منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 ابوبكر الصديق و حبه للرسول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
درة تكريت
مشرفة
avatar

نقاط : 3288
السٌّمعَة : 30
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: ابوبكر الصديق و حبه للرسول   الإثنين مايو 21, 2018 4:31 pm







السلام عليكم




ما أعجب حب الصحابة الكرام للحبيب صلى الله عليه وآله وسلم؟! .. تلك المحبة التي تجعل الإنسان يتوقف عندها ويتأمل فيها تأمل المحتار في عظمة أولئك الصحب الكرام وحبهم للنبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله لدرجة أن يؤثر هذا الحب على أجسادهم وأرواحهم، فتعالوا نتأمل سويًا مشاهد عجيبة من حب سيدنا أبو بكر الصديق رفيق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الهجرة وأول الخلفاء الراشدين للنبي صلى الله عليه وآله وسلم.


فهذا سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه حين مرض النبي صلَّى الله عليه وآله وسلم فرقد منطرح الفراش، مستلقيا ببدن منهك، فذهب إليه سيدنا أبوبكر رضي الله عنه يزوره، فلما رآه منطرحا في فراشه حزن عليه حزنًا شديدًا..
وعندما رجع أبوبكر رضي الله عنه إلى بيته وقع مريضًا حزنا على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولما شفي النبي صلى الله عليه وآله وسلم من مرضه وعلم بمرض الصديق زار النبي أبا بكر رضي الله عنه، وعندما رآه تهلل وجه الصديق، وانبسطت أساريره فرحًا بشفاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقام واقفًا وقد شفى لرؤيته، وأنشد الصديق رضي الله عنه شعرًا معبرًا عن هذا الحب المنقطع النظير:
مرض الحبيب فعدته .. فمرضت من أسفي عليه
شفي الحبيب فزارني .. فشفيت من نظري إليه


ويحكي لنا سيدنا أبو بكر موقف أخر كان في الهجرة الشريفة، فيقول سيدنا: كنا في الهجرة وأنا عطشان جدا، فجئت بمذقة لبن فناولتها للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، وقلت له: اشرب يا رسول الله، يقول سيدنا أبو بكر: فشرب النبي صلى الله عليه وآله وسلم حتى ارتويت !!
هكذا يفعل الحب بأصحابه .. إذا شرب الحبيب يرتوي المحب.


وفي يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة والد سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه، وكان إسلامه متأخرا جدًا وكان قد عمي، فأخذه سيدنا أبو بكر وذهب به إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليعلن إسلامه ويبايع النبي، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقلب رحيم: يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته، فذهبنا نحن إليه؟، فقال أبو بكر: لأنت أحق أن يؤتى إليك يا رسول الله، وأسلم أبو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصديق، فقالوا له: هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم ونجا من النار فما الذي يبكيك؟ فقال أبو بكر: لأني كنت أحب أن الذي بايع النبي الآن ليس أبي ولكن أبو طالب، لأن ذلك كان سيسعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم أكثر.




اللهم صل و سلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله و أصحابه أجمعين



*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ابوبكر الصديق و حبه للرسول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: