منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 هل أنت من الجيل البديل أم المستبدل ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 5481
السٌّمعَة : 187
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: هل أنت من الجيل البديل أم المستبدل ؟   الإثنين مايو 21, 2018 1:50 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن الله تعالى خلق الخلق لحكمة بالغة وهي تحقيق العبودية

{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَاْلإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُون}

وتتجلى هذه العبودية في الخضوع الشامل لإرادته والطاعة التامة لأوامره ونواهيه..
وهذا هو المفهوم الصحيح للعبادة..

كما عرفه رسول الله صلى الله عليه وسلم لعدي بن حاتم الطائي في تفسير قوله تعالى:

{اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ}

ولأجل هذه الغاية العظمى...
بعث الله الرسل واستخلف أمماً وسخَّر لها ما في السماوات وما في الأرض
وهو دليل على أن لا شيء أعظم قيمة عند الله من هذه الغاية..

فحق الله على عباده أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً..
فهو لا يرضى لعباده الكفر..
وهو أغنى الشركاء عن الشرك..

ومن هنا تأتي عملية الاستبدال - التي تعني في الصميم ..
غضب الله وانتقامه من الفرد أو الجماعة أو الأمة التي أشركت مع الله
ليحل محلهم فرد أو جماعة أو أمة أخرى لتحقيق حق الله عليهم.

فسنة الله لا تحابي أحداً في هذا المجال...!

{لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ}


فالكثير من الأفراد والأقوام والأمم استبدلها الله تعالى
حينما حادت عن نهجه وكذبت رسله، بالرغم من قرابتها من هؤلاء الأنبياء والرسل.

وهناك مراحل أو محطات عديدة يمر بها الفرد أو الجماعة...
قبل الوصول إلى المحطة النهائية وهي عملية الاستبدال..

أهمها...

الإمهال قبل غضب الله:

فمن رحمة الله تعالى على عباده، ورغبة منه سبحانه في دخول العبد في طاعته
والفوز برضاه وثوابه
يمنح وقتاً وفرصاً إضافية لعل هؤلاء العبيد يراجعون فيها أنفسهم ..
ويعودون لمزاولة واجباتهم.
فيغدق الله تعالى عليهم نعمه ظاهرة وباطنة تارة
أو يفتنهم بنقص في هذه النعم تارة أخرى..

{وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَة}

لعلهم يرجعون..

فمن العباد من يتعظ ويحسن استغلال هذه الفرص
فيعود إلى طاعة الله تعالى والقيام بما أمره به
ومنهم من يتمادى في غيه وفساده
ويحسب أن هذا الإمهال الرباني
هو دليل على أنه في منأى من عذاب الله وغضبه

{قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَداً وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً
وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْراً مِنْهَا مُنْقَلَباً}


فالإمهال وسيلة ذات حدين..
يمكن أن تكون نعمة على البعض ونقمة على البعض الآخر..

ومن ينظر إلى واقع أمتنا اليوم يجد أن الكثير من المسلمين داخلون في هذه الحالة..
فبعد أن نكثوا عهدهم مع الله وابتعدوا عن النهج القويم..
ساروا يهتمون بمتاع الحياة الدنيا، غير مبالين بواجباتهم الدينية..
من نصرة لدين الله ولإخوانهم المستضعفين والمجاهدين في كل مكان..

بل منهم من تحول إلى أنصار للباطل
بسبب خوفهم من ذهاب ما هم فيه من متاع دنيوي عابر..
وبهذا يكونون قد سقطوا في امتحان الإمهال الرباني ولم ينفعهم في شيء..
وتحول بالتالي إلى نقمة سرعان ما يسبقها عذاب الله وغضبه.

غضب الله قبل التيه:

تأتي هذه بعد أن تنتهي فترة الإمهال - كما سبق القول ...
وغضب الله لا يتجلى دوماً في إلحاق الأذى المادي - كما أصاب الأمم التي سبقتنا -
بل إنه أحياناً يأخذ صوراً مختلفة..
كأن يُفتن المرء عن دينه وينغمس في الشهوات فلا يستطيع الخروج من هذا المستنقع الآسن
إلا وهو محمول إلى قبره ليلقى مصيره المحتوم..
وذلك هو شأن الكثير من الناس في هذا الزمان.

أو قد يكون عبارة عن تسليط العدو علينا وتمكينه من أرضنا وخيراتنا ..
بل وحتى أعراضنا..
وهي الصورة الأكثر ظهوراً وشيوعاً..

إما عن طريق العدو الخارجي الذي يتمثل في التحالف الصليبي اليهودي الهندوسي..
أو عن طريق أذنابهم من الحكام المرتدين وجيوشهم الجرارة وأجهزتهم القمعية في بلداننا..
وذلك نكالاً من الله بسبب نكثنا للعهد وتركنا للواجبات..
وعلى رأسها الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل الله.

وقد يكون عن طريق تسليط بعضنا على بعض، تكالباً على الدنيا..
أو دفاعاً عن الباطل..
وهذا هو واقع المسلمين اليوم في كل مكان..

أصبحنا أشداء على بعضنا رحماء مع أعدائنا..

عادينا بعضنا البعض في سبيل الدنيا ..

ووالينا أعداء الله لينصرونا على الحق وننصرهم على الباطل..

أليس هذا ما تفعله أنظمتنا المرتدة منذ عدة عقود..
فواليناها على بعضنا البعض
كما والوا هم أعداء الله على أبناء جلدتنا من الآمرين بالقسط والمجاهدين في سبيل الله
فعمَّنا عذاب الله وشملنا وعيد الله تعالى..

{وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}

والصورة الأخرى لعذاب الله وغضبه علينا ...

هو هذا النقص في الأموال والثمرات..

بالرغم من وجود خَزَّانات هائلة من الوقود والمعادن وخيرات الأرض والبحار في بلداننا
إلا أنها تذهب كلها إلى أعدائنا في أطباق من ذهب
وما تبقى منها ينهبها هؤلاء الإقطاعيون واللصوص من الحكام وأعوانهم
فيتسلط علينا الفقر والحاجة ليزيدا حالنا تأزماً وضعفاً..

وكل هذا بما كسبت أيدينا
حينما تركنا هؤلاء الظالمين يعيثون في الأرض فساداً ولم نأخذ على أيديهم
وتركنا أموال الأمة في أيدي السفهاء والفاسدين ينفقونها على شهواتهم
بل ينفقونها في محاربة دين الله وتمويل مشاريع الشيطان..
لنشر الفساد والرذيلة في مجتمعات المسلمين
ونحن نتفرج على هذه الجرائم ولا نستطيع إيقافها..

بل منا من يشاركهم فيها باليد
حيث ترى جل المسلمين عبارة عن خدم لدى هؤلاء الطغاة المفسدين
بحجة البحث عن لقمة العيش، حتى ولو كانت ملوثة وعبارة عن حرام مسموم.

هذه هي بعض الصور التي يتجلى فيها غضب الله وعذابه للخلق
خاصة أولئك الذي عرفوا الحق فأنكروه
أو تكبروا عليه خوفاً من ذهاب بعض الدنيا
فحرمهم الله تعالى منها وألبسهم لباس الجوع والخوف والذل، فلا دنيا أصابوها ولا آخرة نالوها.

التيه قبل الاستبدال:

ومن أهم المحطات التي تمر بها الأمم قبل عملية الاستبدال، هي محطة التيه
وهي من أخطر المراحل وأقساها على النفوس
ومن أهم المراحل وأنفعها للدعوة ولأصحاب الحق.
ذلك أنها تعتبر مرحلة تصفية للصفوف وتمحيص للنفوس
وفي هذا منافع عديدة ونفيسة للتجمعات الإيمانية...

ولا يمكن أن ننسى في هذا المقام نموذج بني إسرائيل مع موسى عليه السلام
حينما أمرهم الله تعالى بدخول الأرض المقدسة فرفضوا
فحكم عليهم بالتيه في صحراء سيناء لمدة أربعين سنة

{قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ}

فكانت هذه الفترة فرصة لذهاب تلك الفئة المتقاعسة الملتوية...
ليحل محلها جيل قوي خشن
متمرن على القتال ومتعود على شظف العيش
فتح الله على أيديهم بيت المقدس بعد أربعين سنة.

لقد شاء الله عز وجل لهذه الأمة أن تكون خاتمة الأمم وشاهدة عليها

{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً}

فعملية استبدالها غير واردة البتة
بخلاف عملية التيه.

فبعد أن امتنعت نسبة كبيرة من الأمة عن أداء واجباتها
وتركت الجهاد في سبيل الله
سلط الله عليها ذلاً لا يمكن أن يُرفع عنها إلا بامتلاك أسباب القوة والمنعة
وخوض غمار الجهاد مع الأعداء
فبالإضافة إلى هذا، أصبحت هذه الفئات تائهة في هذه الحياة، لا تجد فرجاً ولا مخرجاً.

فعلى مستوى الأفراد...
نجد الكثير منهم - بسبب بعدهم عن دينهم القويم - غارقين في متاهات الحياة اليومية
لا يساهمون بشيء من شأنه أن يرفع هذا الضيم عن الأمة
بل لقد تحولوا إلى وسائل للتثبيط وذلك باستهلاكهم لبضائع الفساد
وبعدهم عن مواطن التأثير
وعدم استجابتهم لأصحاب الحق. جيل مخدوع تائه لا يهتم إلا بشهواته...

أما على مستوى الجماعات..
فنجد أن أكثرها قد حاد عن النهج القويم
وسار يبتغي طرقاً ملتوية لبلوغ الغاية
فكان أن حكم الله عليها بالتيه والضياع..

حتى وإن كانت تظن أنها على حق
فتحقق فيها قول الله تبارك وتعالى

{قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا
وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً}

فالحركة الإسلامية - في عمومها - قد عرفت تيهاً منذ عقود من الزمن
ولا زالت أغلب شرائحها غارقة في هذا التيه
بالرغم من كثرة أفرادها
وبالرغم من انتشار مناهجها البدعية على نطاق واسع..
بل وبالرغم من وصول بعضها إلى مجالس التشريع أو حتى إلى المجالس الحكومية
فكل هذا يعتبر علامة على هذا الانحراف وعلى هذا التيه العظيم
حيث أن السبيل لتحقيق حق الله علينا هو سبيل السلف الصالح..
والوسيلة هي الجهاد في سبيل الله
وكل من ابتغى سبيلاً غيره فسوف يحل عليه غضب الله وعذابه ثم يتيه في الأرض ..
كما تاهت بنو إسرائيل في عهد موسى

ويستبدلهم الله تعالى بقوم آخرين

{إِلاّ تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً وَيَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ وَلا تَضُرُّوهُ شَيْئاً وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِير}


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 5481
السٌّمعَة : 187
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: هل أنت من الجيل البديل أم المستبدل ؟   الإثنين مايو 21, 2018 1:50 am

تفسير الأية لسيد قطب رحمه الله ....

إن اختيار الله لكم لحمل دعوته تكريم ومن وعطاء..

فإذا لم تحاولوا أن تكونوا أهلا لهذا الفضل..

وإذا لم تنهضوا بتكاليف هذه المكانة ..

وإذا لم تدركوا قيمة ما أعطيتم فيهون عليكم كل ما عداه ..

فإن الله يسترد ما وهب ..

ويختار غيركم لهذه المنة ممن يقدر فضل الله..

(وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم , ثم لا يكونوا أمثالكم)

وإنه النذارة رهيبة لمن ذاق حلاوة الإيمان ..

وأحس بكرامته على الله ..

وبمقامه في هذا الكون وهو يحمل هذا السر الإلهي العظيم ..

ويمشي في الإرض بسلطان الله في قلبه ..

ونور الله في كيانه ..

ويذهب ويجيء وعليه شارة مولاه ..

وما يطيق الحياة وما يطعمها..

إنسان عرف حقيقة الإيمان ..

وعاش بها ثم تسلب منه .

ويطرد من الكنف ..

وتوصد دونه الأبواب ..

لا بل إن الحياة لتغدو جحيما لا يطاق عند من يتصل بربه ..

ثم يطبق دونه الحجاب ..

فإن الإيمان هبة ضخمة ..

لا يعدلها في هذا الوجود شيء ..

والحياة رخيصة رخيصة ...

والمال زهيد زهيد ..

حين يوضع الإيمان في كفة ..

ويوضع في الكفة الأخرى كل ما عداه ..

ومن ثم كان هذا الإنذار أهول ما يواجهه المؤمن وهو يتلقاه من الله ..

ثم يستبدل قوما غيركم .. ثم لايكونوا أمثالكم ...


(منقول)


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 5481
السٌّمعَة : 187
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: هل أنت من الجيل البديل أم المستبدل ؟   الإثنين مايو 21, 2018 1:51 am

هل نظن أن الله سيستبدل قريبا .. كثيرا من المسلمين في زماننا هذا ؟

الإجابة .. هي نعم ..

فإذا كان المسلم يصبح مؤمنا ويمسي منافقا ..
وإذا كان لا يأمر بالمعروف ولا ينه عن المنكر ..
وإذا كان يوالي من عادى الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم)
وإذا كان يؤمن ببعض الكتاب ويفرق ببعض ..
وإذا كان يسعى في فتنة المسلمين ودمائهم ..
وإذا كان حُكم البشر .. أحب إليه مما أنزل الله ..

فكيف لايستبدله الله ... وما ذلك على الله بعزيز !

(وَإِنْ تَتَوَلَّوْا ......يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ )

لكن ..

من هم الذين سيأتي بهم الله .. ؟

هم فئة .. يحملون صفات ... عكس صفات الفئة السابقة ..
فهم مؤمنون ..
ثابتون على المنهج..
يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ..
يوالون الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم) والمؤمنين
يؤمنون بالكتاب كله
يسعون لما فيه وحدة المسلمين
يفضلون حُكم الله وحُكم رسوله (صلى الله عليه وسلم)
أشداء على الكفار
رحماء بينهم
أذلة على المؤمنين
أعزة على الكافرين
يجاهدون في سبيل الله
ولايخافون في الحق لومة لائم

السؤال المطروح الآن .. هو ..

هل يُمكن أن تتضمن هذه المجموعة .. مسلمين جدد ..
لم يقضوا حياتهم في الإسلام من قبل ؟!

الإجابة ... هي نعم ..

إذا اعتمدنا الحقائق المهمة التالية :

(1) الإسلام يجبَ ما قبله
(2) الإسلام ليس بالانتساب .. بل بالعمل

هذا والله أعلم


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 5481
السٌّمعَة : 187
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: هل أنت من الجيل البديل أم المستبدل ؟   الإثنين مايو 21, 2018 1:51 am

لقد عثرت على كتاب سأنقل مختصره بتصرف شديد


لو تلاحظون
أنه وقع استبدال في تاريخ بني إسرائيل
لما تمردوا على خلافة هارون (عليه السلام)
ووقعوا اتفاقا بقيادة السامري
حين أغواهم بعبادة العجل

(وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر
فتم ميقات ربه أربعين ليلة
وقال موسى لأخيه هارون
اخلفني في قومي واصلح ولا تتبع سبيل المفسدين
واتخذ قوم موسى من بعده من حليهم عجلا جسدا له خوار
ألم يروا أنه لا يكلمهم ولا يهديهم سبيلا
اتخذوه وكانوا ظالمين
ولما رجع موسى إلى قومه غضبان آسفا
قال بئسما خلفتموني من بعدي
أعجلتم أمر ربكم
وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجره إليه
قال ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فلا تشمت بي الأعداء
ولا تجعلني مع القوم الظالمين
قال رب اغفر لي ولأخي وادخلنا في رحمتك وأنت أرحم الراحمين)


إذن
الشرط الأول تمثل في المؤامرة على هارون أخي نبيهم
وخليفته الشرعي
و في محاولة قتله

والشرط الثاني للاستبدال
تجسد في انحرافهم عن تعاليم موسى عليه السلام
و رجوعهم الى عبادة الاوثان التي تمثلت بعبادة العجل

أما الشرط الثالث فهو التثاقل عن الجهاد
فقد تحقق في تاريخهم بعد توبتهم من عبادة العجل بفترة قصيرة جدا
عندما دعاهم موسى عليه السّلام لتحرير فلسطين من سلطة الجبارين الغاصبين لها
فرفضوا أمره بحجة أن لا قوة لهم




"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 5481
السٌّمعَة : 187
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: هل أنت من الجيل البديل أم المستبدل ؟   الإثنين مايو 21, 2018 1:52 am

بعد أن تحققت جميع شروط الاستبدال في تاريخ بني اسرائيل
حلت بهم حينئذ عقوبة الاستبدال
التي تمثلت في مأساة التيه أربعين سنة في صحراء سيناء
فسلبهم اللّه تعالى كل النعم التي كان يغدقها عليهم قبل التيه
كالمن و السلوى و تظليلهم بالغمام لتقيهم من حرارة الشمس
و تفجير اثنتي عشرة عينا من الماء العذب
لشربهم و أرتواء مواشيهم و سقي مزارعهم

فبدأوا يحفرون الآبار بأيديهم بحثا عن المياه تحت حرارة الشمس المحرقة
و انتشروا في الصحراء الواسعة تلفحهم رياحها الحارة برمالها الموجعة
و هم يجوبون الأرض بحثا عن مصادر عيشهم و سعيا لتأمين حياتهم

و قد اختصر القرآن هذه الفترة المرهقة من تاريخهم في آيتين
و هما قوله تعالى:

(إِنَّ اَلَّذِينَ اِتَّخَذُوا اَلْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ ذِلَّةٌ فِي اَلْحَيَاةِ اَلدُّنْيَا وَ كَذَلِكَ نَجْزِي اَلْمُفْتَرِينَ)


و قوله تعالى

( قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي اَلْأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى اَلْقَوْمِ اَلْفَاسِقِين)


و في السنوات الاولى من التيه
تبلورت حركة جهادية جديدة في اوساط بني إسرائيل
تدعوهم للعودة الى الدين
و تحثهم على الجهاد لتحرير فلسطين من سلطة الجبارين

و كان يتزعم قيادة هذه الحركة اتباع يوشع بن نون
وصي موسى بعد هارون عليهما السّلام
و معه الفرقة الناجية-من فتنة السامريّ-
و هي المشار اليها بلسان الرجلين الناطقين باسمها في قوله تعالى:

(قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ اَلَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اَللَّهُ عَلَيْهِمَا اُدْخُلُوا عَلَيْهِمُ اَلْبَابَ
فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَ عَلَى اَللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)


و تذكر الكتب المعنية بتاريخ بني إسرائيل
أن يوشع استطاع أن يحرر فلسطين من هيمنة الجبارين مع المؤمنين بخلافته
خلال حروب دامية
ومعارك جهادية متواصلة
دامت سبع سنوات
و بتحريرها انتهت مأساة التيه المريرة و معاناته الشاقة

و وفقا لقانون الاستبدال
تصبح الفرقة الناجية من فتنة السامريّ التي قادها يوشع بن نون
هي القاعدة الاجتماعية البديلة عن الجيل الإسرائيلي الأول الذي اضله السامريّ


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 5481
السٌّمعَة : 187
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: هل أنت من الجيل البديل أم المستبدل ؟   الإثنين مايو 21, 2018 1:52 am

المرة الثانية التي تحقق الاستبدال فيها
كانت أيضا في تاريخ بني اسرائيل
بعد أن ادخلوا في الدين ما لم ينزل اللّه به من سلطان
و تمادوا في الانحرافات و في قتل انبياء اللّه و اوصيائهم و تشريدهم
فباؤوا بغضب من اللّه تعالى

فاحلّ بهم عقوبة الاستبدال الكبرى
و طردهم من موقع قيادة البشرية
و حمل رسالته التي فضلهم بها على العالمين
و كتب عليهم الذلّة بين شعوب العالم في طول التاريخ

و اختار بدلا منهم قوما آخرين لحمل رسالته
و الاشراف على تجربتها السياسية و الحضارية
و هم العرب
فقال تعالى:

(وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلى‏ََ يَوْمِ اَلْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ اَلْعَذَابِ)

وقال تعالى

(وضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ اَلذِّلَّةُ وَ اَلْمَسْكَنَةُ وَ بَاؤُا بِغَضَبٍ مِنَ اَللَّه ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اَللَّهِ وَ يَقْتُلُونَ اَلنَّبِيِّينَ بِغَيْرِ اَلْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَ كَانُوا يَعْتَدُونَ)

و قال تعالى في حسدهم للعرب الذين اختارهم منطلقا لهداية العالمين
برسالة خاتم المرسلين:

(بِئْسَمَا اِشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ أَنْ يَكْفُرُوا بِمَا أَنْزَلَ اَللَهُ بَغْياً أَنْ يُنَزِّلَ اَللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلى‏ََ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ)

وقال تعالى

(مَا يَوَدُّ اَلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ اَلْكِتَابِ وَلاَ اَلْمُشْرِكِينَ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْكُمْ مِنْ خَيْرٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَ اَللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاَللَّهُ ذُو اَلْفَضْلِ اَلْعَظِيم)

و قال تعالى مخاطبا القيادة و القاعدة الجديدة لرسالته
بدلا من بني اسرائيل:

(وَ إِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَ لِقَوْمِكَ وَ سَوْفَ تُسْئَلُون)
َ


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 5481
السٌّمعَة : 187
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: هل أنت من الجيل البديل أم المستبدل ؟   الإثنين نوفمبر 12, 2018 9:27 pm

سبحان الله وبحمده


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
محمد الليثى

avatar

نقاط : 1213
السٌّمعَة : 28
تاريخ التسجيل : 25/09/2018

مُساهمةموضوع: رد: هل أنت من الجيل البديل أم المستبدل ؟   الإثنين نوفمبر 12, 2018 10:46 pm

السلام عليكم
جزاكم الله خيرا
وما ادراك
ممكن ان نكون امه مستبدله ؟
والبديل الان فى مرحله الاصلاح


الْمَوْتُ يَأْتِي بَغْتَةً *** وَ الْقَبْرُ صُنْدُوقُ الْعَمَلِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد اسماعيل
مدير المنتدى
avatar

نقاط : 3519
السٌّمعَة : 82
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: هل أنت من الجيل البديل أم المستبدل ؟   الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 12:32 am

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
-------
13650 -
لا يزال الله يغرس في هذا الدين غرسا
يستعملهم فيه بطاعته إلى يوم القيامة
( حم هـ ) عن أبي عنبة الخولاني .
قال الشيخ الألباني : ( حسن )
انظر حديث رقم : 7692 في صحيح الجامع
------------ 
2683 -
" سيكون في آخر أمتي رجال يركبون على سروج كأشباه الرحال ، ينزلون على أبواب
المساجد ، نساؤهم كاسيات عاريات على رءوسهن كأسنمة البخت العجاف ،
العنوهن
فإنهن ملعونات ،
لو كانت وراءكم أمة من الأمم لخدمهن نساؤكم كما خدمكم نساء
الأمم قبلكم " .
قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 6 / 411 :


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك 
أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك 
فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل أنت من الجيل البديل أم المستبدل ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: خواطر إيمانية-
انتقل الى: