منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر
 

 قصة الصندوق وشيخ العشيرة ... !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معبرة المنتدى
مشرفة
معبرة المنتدى

نقاط : 6688
السٌّمعَة : 273
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

قصة الصندوق وشيخ العشيرة ... ! Empty
مُساهمةموضوع: قصة الصندوق وشيخ العشيرة ... !   قصة الصندوق وشيخ العشيرة ... ! Emptyالأحد مايو 20, 2018 1:16 am

السلام عليكم

في يوم ما من أيام 2014
كان البعض من أعضاء الملاحم والفتن
يتناقشون في موضوع بخصوص جنسية المهدي
فدخلت معلقا

"هل يريد أحدكم أن يسمع مني قصة؟ "

ثم تعجبت
وظننت أني تسرعت
لأني لم أكن مهيئا لأي قصة
فماذا سأكتب لو طلب احد سماعها !

فإذا بالحروف تنطلق
وهي تستعجل يدي وكأنها مخزونة تريد الفرار

وبعد أن أكملت
قرأتها مرة أخرى
فكأنت من أجمل القصص التي هداني الله إليها
وهي تلخص قصة المهدي كاملة

ولعل منكم من سمعها
لذلك آثرتُ وضعها بموضوع منفصل
كي لاتندثر

والله من وراء القصد


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
معبرة المنتدى
مشرفة
معبرة المنتدى

نقاط : 6688
السٌّمعَة : 273
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

قصة الصندوق وشيخ العشيرة ... ! Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة الصندوق وشيخ العشيرة ... !   قصة الصندوق وشيخ العشيرة ... ! Emptyالأحد مايو 20, 2018 1:17 am

لو فرضنا أنه لديك عشيرة كبيرة
فيها الصالح والطالح

أما الصالح فنادر جدا
لكنه إن وجد
فسيقوم أهله بالحفاظ عليه

وعشيرتكم هذه مستهدفة

مستهدفة من قطاع الطرق
ومن اللصوص
ومن سادة القوم بسبب شعبيتكم وحب الناس لكم
ومن كفار الناس وجيرانكم من القبائل الأخرى

لذلك
حين يتواجد شخص صالح فيكم
ترى العشيرة تتكاتف لحمايته من كل سوء

وكان شيخ عشيرتكم إنسان غاية في الكمال والصلاح
يحب الله
ويحبه الله
كريم وفاضل وعابد وزاهد وصادق ومخلص لربه

لكن
وصلت له أخبار انه سيموت قريبا
فلم يرد ان يخبر احدا
خشية ان يتهالك الاشرار على القبيلة

وبينما هو محتار وشارد الذهن
تذكر ان جده (انسان فاضل وصالح)
كان قد اخبره ان يفتح صندوقا صغيرا فيه رسالة
حينما يشعر ان منيته اقتربت

فذهب شيخكم الى ذلك الصندوق
وفتحه
فوجد رسالة تقول

لا تحزن
سيخرج من احفادك رجل اسمه ..... وسيكون نسخة منك

طبعا الرسالة ذكرت اسم الحفيد الحقيقي

لكن شيخ عشيرتكم الطيبة
يخاف عليكم من الشرور والأذى
حريص عليكم من الشبهات

فقرر ان يفعل شيئا يحمي حفيده
وجمع العشيرة

فماذا سيفعل ؟

لابد ان يبشرهم بالحفيد

لماذا ؟

لأن الجد الذي قبله فعل نفس الشيء
والذي قبله فعل نفس الشيء

فالموضوع متسلسل بين الاجداد
والتبشير بالقادم يعطي الامل للناس ان يواصلوا الصلاح

لذلك
جمع هذا الجد العشيرة
وقال لهم

يا ابنائي وبناتي لا تحزنوا
فإن رحيلي عنكم قد اقترب
لكني ابشركم بحفيد يأتي من بعدي اسمه احمد
وفي عهده سيعم الخير وتنتشر البركة
فانتظروه


ثم مات هذا الشيخ الكريم

وطبعا القبائل المجاورة التي تكرهه وتكره صلاحه
احتفلوا
واحتفل معهم كل اللصوص والقتلة

لكن
كان هناك شيء يؤرق أولئك المجرمين
فما هو؟

أكيد أنه مجيء (أحمد)

لأن ولاة هذا الطفل بالنسبة لهم هو طامة كبرى
فهؤلاء المجرمين يريدون اعادة الناس للكفر
وللفحشاء
وللاعتداء
وللبغي
ولدفع المال قهرا للسادة
ولاهانة العبيد
ولقذف المحصنات
ولكي يأكل القوي منهم الضعيف

فقرر كبيرهم الشرير
ان يجتمع بكبراء المجرمين

واتفقوا
ان تتم مراقبة كل مولود يحمل اسم احمد

المصيبة
ان افراد العشيرة كانوا يثقون بالشيخ رحمه الله
لذلك كلما ولد مولود
سموه احمد
لعل وعسى يكون هو القادم المنتظر !

وعلى هذا للأسف
قام المجرمون بقتل كل ولد يحمل اسم احمد
خاصة اذا كان من عائلة صالحة
اما إن كانت العائلة سيئة
فسيتركونه

وبعد مضي قرابة 500 سنة
كان معظم أناس العشيرة قد عادوا للفحشاء والمنكر
بسبب غياب القدوة
وبسبب غياب الفاضل الذي كان يذكرهم بالله
ويحذرهم من عذاب الله

وفي يوم
ولد طفل في القبيلة الطيبة
جميل جدا
وجهه مثل فلقة القمر

سموه اهله (محمد)

ولأن المجرمين الاغبياء يبحثون عن احمد
ويقتلون كل احمد
ويراقبون كل احمد

فحفظ الله (محمد) حتى بلغ اشده
وكان امينا
صادقا
فاضلا
كريما
وقورا
حكيما
وهو رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

وبينما كان الشاب محمدا يمشي في البرية
ظهر له رجل صالح يحمل صندوقا
وقال له

انت الحفيد الجديد
وهذا الصندوق يثبت ذلك

فلما فتح الصندوق بطلنا الحبيب
وجد رسالة من شيخ العشيرة الذي انتقل الى ربه
بخط يده
تؤكد انه الزعيم المنتظر

وحين تأكد الشاب محمد من نفسه
كان عليه ان يُخبر العشيرة لانها تنتظر ذلك الحفيد الصالح

فقال لهم: انا محمد
انا هو من تنتظروه


فانقسموا فريقين

فريق دقق في صفات الشاب
فقالوا نحن لايهمنا الاسم المهم صلاحه
وهذا الرجل معروف بيننا انه الصادق الامين
وهذا هو المهم
فصدقوه واتبعوه

وفريق قال: لا ليس هو
نحن ننتظر احمد وهذا محمد !

اما الكفرة والمجرمين فجن جنونهم
وشعروا ان خطط ٥٠٠ سنة ضاعت هباء منثورا

ثم قرر بطلنا الشاب ان يقود القبيلة
وبدأ يذكر الناس بالفضائل
ويدعوهم لعبادة الله
والامر بالمعروف
والنهي عن المنكر
وان يؤمنوا بالله
وان يؤمنوا بكل من تبعه من الاجداد الصالحين
دون ان يفرقوا بين احد منهم
فانتشر الخير
وعمت البركة
وتحققت نبوءة الشيخ الطيب الذي مات قبله

وعاش محمد
طيبا
حبيبا
صادقا
مؤمنا
عابدا
مخلصا
واعظم قدوة

ولان (محمدا) لايرضى بالظلم
فقرر ان يردع القتلة والمجرمين وقطاع الطرق
المحيطون بعشيرته

فخيّرهم
بين توقف جرائمهم والدخول في حلف سلام مع القبيلة
او القتل

وطبعا
لم يوافق الجميع

وكخلاصة
خاض (محمدا) حروب لمدة 23 سنة
حتى استطاع ان يجبر كل من حوله من القبائل
بالدخول بمعاهدة يُمنع فيها ضرر أحد

وفي يوم من الايام
شعر الزعيم الحبيب بعد ان كبر بالسن
ان اجله اقترب

فتذكر وصية جده
ان يفتح الصندوق

فقام محمد بفتح الصندوق
فوجد رسالة جديدة
تقول

لاتحزن
سياتي حفيد من نسلك اسمه .... وهو نسخة منك

ولأن محمدا الشاب فهم الحكمة
فقرر ان يجمع العشيرة

فماذا قال لهم ؟

ولا ننسى
أن الشاب محمد ليس فقط حكيم وفطن مثل جده
لكن فيه ميزة
لم تتوفر في جميع من قبله
انه

(رحمة للعالمين)

فلو قال للعشيرة ان القادم هو احمد
فسيتكرر المسلسل الدموي
وسيموت كل احمد ليس له ذنب
وهذا لا يرضيه

فماذا قال ؟

أكيد أنه أخفى الإسم وأخفى العشيرة (الجنسية)

فهو لا يخاف على المواليد الذين يحملون اسم احمد
من ان يُقتلوا بغير حق

لكن يخاف على القبيلة ان تفعل بالحفيد الجديد
مثلما فعلت معه

فجمع العشيرة وقال لها

إني راحل عنكم
وابشركم بحفيد جديد يعمل بعملي
اسمه يشبه (يواطيء) اسمي

فاسم الحفيد يشبه اسم الجد
يعني يشبه الطريقة وليس يشبه الاسم
فلن يكون احمد
ولا محمد
ولا اسم ابوه عبد الله
ولا اسم امه امنة
أو فاطمة

لا يمكن

المصطفى أعظم رحمة بالوليد من القتل
وأعظم رحمة بالأمة من الاختلاف

النتيجة

لاتتعبوا انفسكم في البحث عن اسم المهدي
أو جنسية المهدي
لكن ادعوا الله ان تكونوا من انصاره
وحافظوا على الفطرة
واستقيموا
واعبدوا ربكم حتى ياتيكم اليقين



"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
 
قصة الصندوق وشيخ العشيرة ... !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: الاستشارات-
انتقل الى: