منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 كلام فى الاراده

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الليثى

avatar

نقاط : 1213
السٌّمعَة : 29
تاريخ التسجيل : 25/09/2018

مُساهمةموضوع: كلام فى الاراده    الثلاثاء أكتوبر 02, 2018 6:39 pm

السلام عليكم

اردت ان اشارككم بعض الافكار ليس الا وهى قابله للنقاش فكل يؤخذ منه ويرد عليه الا المصطفى صلى الله عليه وسلم
فاقول وبالله التوفيق
منذ ان خلق الله تبارك وتعالى الدنيا وجعل فيها بعض السنن التى لا تتغير ابدا مهما تغيرت الظروف والاحوال وكتبها الله تبارك وتعالى على نفسه اولا
وهذه الاشياء هى مسلمات فى الكون وويمكن ان نطلق عليها مجازا دستور هذا الكون وهذه الاشياء تتناسب مع ماهيه الكون وطبيعه الخلائق وكذا الحكم الربانيه من خلق هذا الكون بما فيه وما عليه  وهو منتهى العدل الالهى اللذى لايطيقه اى شىء سوء الخالق تبارك وتعالى جل ثناؤه وتقدست اسماؤه ولا اله غيره


ومن هذه الاشياء على سبيل المثال لا الحصر
قال تعالى
وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۖ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ۖ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (54)
وقال تعالى
كَتَبَ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ
وقال تعالى
وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَّرِيدٍ (3) كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَىٰ عَذَابِ السَّعِيرِ
وقال تعالى
كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ


وهى بعض الامثله على ما كتبه الله على نفسه قال تعالى
وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ

اذا هذه هى سنن الله فى الكون
فى الايه الاولى والثانيه كتب على نفسه تبارك وتعالى الرحمه والمغفره اذا اذنب العبد وتاب وعاد واناب
وفى الايه الثالثه كتب الله على الشيطان ان من يتولاه فانه يضله ويدخله النار
وفى الايه الرابعه كتب الله ان الغلبه مهما بلغ الكفر مبلغا فان الغلبه فى النهايه لله ولرسله عليهم السلام

هذا ما كتبه الله على نفسه وعهد الى مخلوقاته به
اذا سنه الله فى الكون قد كتبها الله تبارك وتعالى
فاذا حدث امر ما فى الكون او فى امه ما او فى شخص ما وايا كان هذا الامر سواء  خير او شر
فان هذا الامر هو من سنه الله فى الكون بعد كتابته ولكن قبل كتابته كان من اراده الله
فكل سنن الكون هى فى الاصل من اراده الله
لذلك قال تعالى
وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا
وقال تعالى
فَمَن يُرِدِ اللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ ۖ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ ۚ كَذَٰلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (125)


فهذه اراده الله التى سبقت كتابه سنن الله فى الكون التى هى فى الاصل باراده الله
ويتضح هذا المعنى ايضا فى قوله تعالى
وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ
فمن يقيض الشيطان رب العزه ام ابليس
الاجابه ابليس
ولكن كتب الله على نفسه قبل هذا التقييض
قال تعالى
كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَىٰ عَذَابِ السَّعِيرِ
وقال تعالى
إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ


ومن الايه يتضح بمفهوم المخالفه ان من اتبع الشيطان فان الشيطان له عليه سلطان
فاللذى كتب على نفسه ان ينظر ابليس الى يوم الوقت المعلوم هو الله تبارك وتعالى وبالتالى فاللذى امكن ابليس من تقييض  القرين لبنى ادم هو الله تبارك وتعالى
وهكذا فان الفاعل الاصلى والاراده الاصليه هى لله تبارك وتعالى
والله اعلى واعلم


الْمَوْتُ يَأْتِي بَغْتَةً *** وَ الْقَبْرُ صُنْدُوقُ الْعَمَلِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
محمد الليثى

avatar

نقاط : 1213
السٌّمعَة : 29
تاريخ التسجيل : 25/09/2018

مُساهمةموضوع: رد: كلام فى الاراده    الثلاثاء أكتوبر 02, 2018 6:42 pm

السلام عليكم

 ان تدبير امور الكون كله من انبات النبات وسوق السحاب وغيره هو بامر من الله اولا واخرا
قال تعالى
قل ان الامر كله لله

وقال تعالى
 قل كل من عند الله

الا ان الله تبارك وتعالى فوض بعض مما خلق فى بعض اموره ان جاز تعبير فوض
ومعلوم ان المفوض ينقل صلاحيات معينه مخصوصه الى المفوض اليه
وينسحب اثرومسؤوليه  هذا التفويض على المفوض
قال تعالى

فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا
وقال تعالى
لا يعصون الله ما امرهم ويفعلون ما يؤمرون
فكل امر الله الموجه الى اى شىء فى الكون مما لم يحمل امانه التخيير فهو لا يملك الا السمع والطاعه
اما ما سواه من البشر والجن فهم مخيرون ان شاءو اطاعو وان شاءو عصو
الا ان اختيارهم فى النهايه لا يخرج عن اراده الله وامره من حيث انه فوض   من لم يحمل الامانه كالسماء والارض والجبال والسحاب والريح والطير والنحل وغيره 
وهو ايضا تبارك وتعالى استخلف من حمل الامانه وسوف يحاسبهم على هذا الاختيار ايا كان
قال تعالى


وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ ۗ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ (165)
وقال تعالى
قَالَ عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ


وهذا التخيير فى الدنيا اما فى الاخره فيصبح الجميع من مفوض اليه ومستخلف فيه
يعود الجميع الى الرب العلى
قال تعالى


وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَىٰ كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ ۖ


الْمَوْتُ يَأْتِي بَغْتَةً *** وَ الْقَبْرُ صُنْدُوقُ الْعَمَلِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
محمد الليثى

avatar

نقاط : 1213
السٌّمعَة : 29
تاريخ التسجيل : 25/09/2018

مُساهمةموضوع: رد: كلام فى الاراده    الثلاثاء أكتوبر 02, 2018 6:47 pm

لسلام عليكم 

 ان تدبير امور الكون كله من انبات النبات وسوق السحاب وغيره هو بامر من الله اولا واخرا 
قال تعالى 
قل ان الامر كله لله
وقال تعالى
 قل كل من عند الله 
الا ان الله تبارك وتعالى فوض بعض مما خلق فى بعض اموره ان جاز تعبير فوض 
ومعلوم ان المفوض ينقل صلاحيات معينه مخصوصه الى المفوض اليه 
وينسحب اثرومسؤوليه  هذا التفويض على المفوض 
قال تعالى 
فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا
وقال تعالى 
لا يعصون الله ما امرهم ويفعلون ما يؤمرون 
فكل امر الله الموجه الى اى شىء فى الكون مما لم يحمل امانه التخيير فهو لا يملك الا السمع والطاعه 
اما ما سواه من البشر والجن فهم مخيرون ان شاءو اطاعو وان شاءو عصو 
الا ان اختيارهم فى النهايه لا يخرج عن اراده الله وامره من حيث انه فوض   من لم يحمل الامانه كالسماء والارض والجبال والسحاب والريح والطير والنحل وغيره  
وهو ايضا تبارك وتعالى استخلف من حمل الامانه وسوف يحاسبهم على هذا الاختيار ايا كان 
قال تعالى 


وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ ۗ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ (165)
وقال تعالى 
قَالَ عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ
وهذا التخيير فى الدنيا اما فى الاخره فيصبح الجميع من مفوض اليه ومستخلف فيه 
يعود الجميع الى الرب العلى 
قال تعالى 

وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَىٰ كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ
-------
قال تعالى 
قالو سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا 
من اللذى علم الملائكه ؟
الجواب 
رب العزه تبارك اسمه وتقدست اسماؤه 
ماذا علمهم ؟
علمهم بالتاكيد علما يتناسب مع وظائفهم حتى اذا امرهم بشىء اطاعوه فيما يستطيعون فحاش لله ان يامر الا بالمستطاع 
وعند الفلاحين يقولون 
اذا امرت ان تطاع فامر بالمستطاع 
اى علم جبريل عليه السلام كيف ينزل بالوحى على الانبياء 
وعلم اسرافيل عليه السلام كيف ينفخ فى الصور 
وعلم ملك الموت عليه السلام كيف يقبض ارواح الانس والجن 
وهكذا 
وهذا على مستوى الملائكه 
اما مثلا على مستوى النحل
قال تعالى 
وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
انظر الى تعليم النحل بالوحى والالهام 
وبنفس الطريقه اوحى وعلم وارشد جميع المخلوقات بوظائفهم  بما يتناسب مع خلقتهم
قال تعالى 
أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (14)
اذا اللذى علم وامر هو الله 
فاذا اخرجت الارض نباتها 
نقول اخرجه الله خالق النبات فالارض ماموره بما اودعه خالقها فيها من وظائف 
وكذلك اختراعات البشر فى الدنيا 
هى من صنع الله اللذى خلق العقل البشرى فطوع الماده وصنع منها هذه الابتكارات 
ففى النهايه 
انت مستخلف فيما استخلفك فيه الله 
الا انك اذا استعملت عقلك فى معصيه الله وتكبرت وتجبرت وكفرت 
فستعود يوما الى خالقك ويسالك عن ما استخلفك فيه فينظر ماذا فعلت خيرا ام شرا وتحاسب عليه
والفرق بينك وبين باقى المخلوقات انك مستخلف ولكنهم مامورين  
قال تعالى فى المستخلف 
فينظر كيف تعملون 
وقال تعالى فى المامورين  
وان من شىء الا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم 
والفيصل 
ولا يظلم ربك احدا
-----


الْمَوْتُ يَأْتِي بَغْتَةً *** وَ الْقَبْرُ صُنْدُوقُ الْعَمَلِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
كلام فى الاراده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: خواطر إيمانية-
انتقل الى: