منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 ا النُزّاع من القبائل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الودق
مشرفة
avatar

نقاط : 4223
السٌّمعَة : 34
تاريخ التسجيل : 19/05/2018

مُساهمةموضوع: ا النُزّاع من القبائل   السبت مايو 26, 2018 9:41 am

رند الناصري كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
من حديث عبد الله بن مسعود

(إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء.
قيل: ومن الغرباء؟
قال: النُزّاع من القبائل)

رواه ابن ماجه عن انس وأبي هريرة

قال في اللسان: (ونزاع القبائل غرباؤهم الذين يجاورون قبائل ليسوا منهم الواحد نزيع ونازع ... هو الذي نزع عن أهله وعشيرته، أي بعُد وغاب).

ومن صفاتهم .. إنهم يصلحون عند فساد الناس
بدليل حديث عمرو بن عوف بن زيد بن ملحة المزني رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إن الدين ليأرز إلى الحجاز كما تأرز الحية إلى جُحرها، وليعقلن الدين من الحجاز معقل الأروية من رأس الجبل. إن الدين بدأ غريباً ويرجع غريباً، فطوبى للغرباء الذين يصلحون ما أفسد الناس من بعدي من سنتي» قال أبو عيسى هذا حديث حسن

فالغرباء ليسوا الصحابة
لأنهم يأتون بعد أن يفسد الناس طريقة محمد (صلى الله عليه وسلم) في العيش
والصحابة رضوان الله عليهم لم يفسدوها ولم تفسد في زمانهم

بدليل حديث سهل بن سعد الساعدي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : «بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى للغرباء قالوا يا رسول الله ومن الغرباء؟ قال الذين يصلحون عند فساد الناس» هذه رواية الطبراني في الكبير، وفي الأوسط والصغير «يصلحون إذا فسد الناس»

ومن صفاتهم كذلك أنهم قليلون
روى أحمد والطبراني عن عبد الله بن عمرو قال: كنت عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوماً وطلعت الشمس فقال: «يأتي قوم يوم القيامة نورهم كنور الشمس، قال أبو بكر: نحن هم يا رسول الله؟ قال: لا ولكم خير كثير ولكنهم الفقراء المهاجرون الذين يحشرون من أقطار الأرض، ثم قال: طوبى للغرباء، طوبى للغرباء، قيل ومن الغرباء؟ قال: ناس صالحون قليل في ناس سوء كثير من يعصيهم أكثر ممن يطيعهم» قال الهيثمي له في الكبير أسانيد ورجال أحدهما رجال الصحيح

وينبـغي التنبه إلى أن ميـزة الغـربة ليست أفضل من ميزة الصحبة
فالغرباء النـزاع ليسوا أفضل من الصحابة

فقد تميز بعض الصحابة بميزات خاصة غير ميزة الصحبة
ولم تجعلهم أفضل من أبي بكر
وتميز أويس القرني بميزة خاصة لم تجعله أفضل من الصحابة وهو تابعي
فكذلك الغرباء النـزاع

وكذلك من صفاتهم أنهم قوم من أفناء الناس
فقد أخرج الحاكم في المستدرك وقال صحيح الإسناد ولم يخرجاه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إن لله عباداً ليسوا بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الشهداء والنبيون يوم القيامة لقربهم من الله تعالى ومجلسهم منه، فجثا أعرابي على ركبتيه فقال يا رسول الله صفهم لنا وحلّهم لنا قال: قوم من أفناء الناس من نزاع القبائل، تصادقوا في الله وتحابوا فيه، يضع الله عز وجل لهم يوم القيامة منابر من نور، يخاف الناس ولا يخافون، هم أولياء الله عز وجل الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون».

قال في اللسان: (أفناء أي أخلاط الواحد فِـنْـو)، وهذه الصفة موجودة في حديث أبي مالك الأشعري رضي الله عنه عند أحمد بلفظ: «هم ناس من أفناء الناس ونوازع القبائل». وعند الطبراني في الكبير: «من بلدان شتى».

ومن صفاتهم انهم يتحابّون بروْح الله
أي بشريعة محمد (صلى الله عليه وسلم)
أي أن الذي يربط بينهم هو مبدأ الإسلام لا غير
ولا تربط بينهم أية رابطة أخرى
لا رابطة نسب أو قرابة
ولا رابطة مصلحة أو منفعة دنيوية

فقد أخرج أبو داود بإسناد رجاله ثقات عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : «إن من عباد الله لأناساً ما هم بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة بمكانهم من الله تعالى، قالوا يا رسول الله تخبرنا من هم قال هم قوم تحابوا بروْح الله على غير أرحام بينهم ولا أموال يتعاطونها، فوالله إن وجوههم لنور وإنهم على نور، لا يخافون إذا خاف الناس، ولا يحزنون إذا حزن الناس، وقرأ هذه الآية: ( أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) »

ووردت هذه الصفة عند الحاكم من حديث ابن عمر السابق بلفظ «تصادقوا في الله وتحابوا فيه»

وعند أحمد من حديث أبي مالك الأشعري بلفظ: «لم تصل بينهم أرحام متقاربة تحابوا في الله وتصافوا»

وعند الطبراني من حديث أبي مالك أيضاً بلفظ «لم يكن بينهم أرحام يتواصلون بها لله، لا دنيا يتباذلون بها، يتحابون بروح الله عز وجل»

وعند الطبراني من حديث عمرو بن عبسه بإسناد قال عنه الهيثمي رجاله موثقون وقال المنذري مقارب لا بأس به قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «... هم جُمّاع من نوازع القبائل يجتمعون على ذكر الله تعالى فينتقون أطايب الكلام كما ينتقي آكل الثمر أطايبه»

والاجتماع على ذكر الله غير الاجتماع لذكر الله
فالأول يعني أنه رابطة تربطهم سواء كانوا جلوساً معاً أم متفرقين
بينما الاجتماع للذكر ينتهي بانتهائه

وعند الطبراني بإسناد حسنه الهيثمي والمنذري عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : «... هم المتحابون في الله من قبائل شتى وبلاد شتى يجتمعون على ذكر الله»

أي أن الرابط بينهم ذكر الله
وهو روح الله الوارد في الأحاديث السابقة

ومن صفاتهم أنهم ينالون هذه المرتبة دون أن يكونوا شهداء
لأن الشهداء يغبطونهم
وهذا لا يعني أنهم أفضل من الأنبياء والشهداء
بل هذه ميزة تميزوا بها
وهي لا تجعلهم أفضل كما مر
أخرج الطبراني في الكبير بإسناد قال عنه الهيثمي حسن رجاله وثقوا عن أبي مالك الأشعري قال: كنت عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم فنـزلت هذه الآية: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ) قال فنحن نسأله إذ قال: «إن لله عباداً ليسوا بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم النبيون والشهداء بقربهم ومقعدهم من الله عز وجل يوم القيامة» قال وفي ناحية القوم أعرابي، فقام فجثا على ركبتيه ورمى بيديه، ثم قال: حدثنا يا رسول الله عنهم من هم، قال فرأيت وجه النبي صلى الله عليه وآله وسلم ينتشر، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : «عباد من عباد الله، من بلدان شتى، وقبائل من شعوب أرحام القبائل، لم يكن بينهم أرحام يتواصلون بها لله، لا دنيا يتباذلون بها، يتحابون بروح الله عز وجلّ، يجعل الله وجوههم نوراً، يجعل لهم منابر قدام الرحمن تعالى، يفزع الناس ولا يفزعون، ويخاف الناس ولا يخافون»

هذه بعض حليتهم
أما منـزلتهم عند الله فقد بينتها الأحاديث السابقة
ومن تدبَّرها كان حرياً أن يسارع إلى حجز منبر قدام الرحمن تعالى
لعله سبحانه يرحم غربته ويحقق رغبته

منقول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معبرة المنتدى
مشرفة
avatar

نقاط : 4575
السٌّمعَة : 128
تاريخ التسجيل : 18/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: ا النُزّاع من القبائل   الأحد أكتوبر 07, 2018 6:52 pm

اللهم اجعلنا منهم

السلام عليكم


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebadalrehman-new.ahlamontada.com
 
ا النُزّاع من القبائل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: